مفاوضات جنيف مستمرة رغم تعليق أبرز مكونات المعارضة مشاركتها

السبت 2016/04/23
مفاوضات الأسئلة الشائكة

جنيف - تتواصل الجولة الراهنة من المفاوضات الصعبة حول سوريا حتى الأربعاء المقبل في جنيف، على الرغم من انسحاب وفد الهيئة العليا للمفاوضات، أبرز مكونات المعارضة، وفق ما أكده قدري جميل، المعارض القريب من موسكو.

وقال جميل، وهو نائب رئيس الوزراء السوري سابقا وأحد أعضاء وفد ثان من المعارضة يشارك في المحادثات في جنيف، “مستمرون حتى 27 أبريل وفق نص الدعوة الأولى التي وصلتنا من دي ميستورا”، مضيفا “اتصالاتنا مستمرة مع الأمم المتحدة وسنلتقيه مطلع الأسبوع المقبل لاستكمال بحث رؤيتنا” للانتقال السياسي.

وقلل جميل من أهمية انسحاب وفد الهيئة العليا للمفاوضات، معتبرا أن “وفد الرياض هو وفد من الوفود المشاركة وليس الوفد الوحيد، ويجب إزالة فكرة أنه الوفد القائد” في المفاوضات.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قد اعتبر أن الهيئة العليا هي الخاسر الوحيد من تعليقها لمشاركتها.

وعلقت الهيئة العليا للمفاوضات، الاثنين، مشاركتها في جولة المحادثات احتجاجا على تدهور الأوضاع الإنسانية في سوريا وانتهاكات النظام السوري لاتفاق وقف الأعمال القتالية الساري في مناطق عدة في البلاد منذ 27 فبراير الماضي.

ورغم محاولات الجانب الروسي كما وفدها السوري التقليل من تأثير تعليق الهيئة لحضورها، إلا أن محللين يرون أنه لا يمكن التوصل إلى تسوية دونها خاصة وأن لها التأثير السياسي والعسكري الأقوى بين باقي الوفود.

وفي وقت سابق قال مصدر معارض مقرب من الهيئة العليا للمفاوضات لـ”العرب”، “إن المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا حاول أن يثني وفد الهيئة عن الانسحاب من الجولة الحالية من خلال تقديم وعود له بأنه سيسرع عملية تسليم المساعدات الإنسانية بشقيها الغذائي والطبي، ويعمل على التواصل مع الأطراف الإقليمية والدولية لتسريع عملية إطلاق سراح المعتقلين وضبط الهدنة”.

ولم تقتنع الهيئة بالوعود التي سبق وأن سمعتها، ما دفع دي ميستورا إلى استخدام وسيلة أخرى لشدها نحو التفاوض والبقاء دون انسحاب كلي بأن طرح عليها وبشكل مكتوب حزمة من الأسئلة الدقيقة من بينها تصوراتها لمرحلة الحكم الانتقالي، والهيئة الحاكمة الانتقالية ومن سيكون فيها؟ وما هو دورها؟ وكيف يمكن إقامتها دون خرق لمواد الدستور؟ وكيف يمكن تشكيل جيش وطني أو مجلس عسكري يجمع جيش الأسد والقوات المعارضة.

ورأت بعض أطراف المعارضة أن طرح هذه الأسئلة هو محاولة لتحفيز الهيئة على البقاء.

2