مفاوضات سلام "مسلحة" في جنوب السودان

الثلاثاء 2014/05/06
السلاح لغة تفاوض في جنوب السودان

جوبا- اشتبكت القوات الحكومية لجنوب السودان، أمس الاثنين، مع قوات المتمردين (الجيش الأبيض) في مدينة بنتيو النفطية في شمال البلاد، تزامنا مع مواصلة القوات الحكومية هجومها الواسع ضد الموالين لنائب الرئيس السابق رياك مشار.

ويأتي ذلك رغم إصرار جوبا على المضي قدما في مفاوضات السلام في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا لإنهاء أشهر من النزاع الدموي بين طرفي الصراع في البلاد.

وكان جيش جنوب السودان أعلن، أول أمس، عن أنه استعاد السيطرة على بنتيو عاصمة ولاية الوحدة الغنية بالنفط وبلدة ناصر التي تقع في قلب مناطق المتمردين بعد يوم من القتال.

وقال المتحدث باسم جيش جنوب السودان فيليب أغوير في هذا الصدد، إن “مفاوضات السلام مع المتمردين يمكن أن تجرى في الوقت الذي تتواصل فيه عملية كبرى بدأت، الأحد، لاسترجاع المدن التي تحتلها قوات المتمردين”.

وأشار أغوير إلى حصول معارك عنيفة في بنتيو عاصمة ولاية الوحدة النفطية، وذلك بعد يوم واحد على حملة القوات الحكومية لاستعادة السيطرة على المدينة وقال، “نحن نقاتل في بنتيو وحولها لاستعادة السيطرة عليها والمتمردين يقاومون، إلا أن لدينا الغلبة”.

من جانبه، جدد وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، تحذيره لطرفي النزاع في جنوب السودان من العواقب الخطيرة إذا لم يحترما تعهداتهما بوقف إطلاق النار، وذلك خلال مؤتمر صحافي في العاصمة الأنغولية لواندا، آخر محطة في جولته الأفريقية.

وكان المتمردون بزعامة رياك مشار النائب السابق للرئيس سلفاكير سيطروا على بنتيو، الشهر الماضي، حيث اتهمتهم الأمم المتحدة بارتكاب مجزرة أسفرت عن مقتل مئات المدنيين.

وقد اتهمت الأمم المتحدة، الشهر الماضي، طرفا الصراع في البلاد بارتكاب جرائم حرب من بينها مجازر وعمليات اغتصاب ومهاجمة أماكن عبادة ومستشفيات وتجنيد أطفال.

وتبادلت قوات الحكومة والمتمردين السيطرة على بنتيو عدة مرات منذ بدء النزاع المسلح في، منتصف ديسمبر الماضي، بين الفرقاء السياسيين والتي وصفها مراقبون بأنها حرب أهلية.

وجدير بالإشارة إلى أن رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت، أعرب خلال لقائه بوزير الخارجية الأميركي جون كيري، عن استعداده لعقد محادثات سلام مباشرة مع قائد التمرد نائبه السابق رياك مشار.

5