مفتي السعودية يحث الشباب على عدم الانسياق وراء دعوات التطرف

الجمعة 2014/08/29
مفتي السعودية يشدد على ضرورة الابتعاد عن الفتن

الرياض - دعا مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ الشباب السعودي إلى عدم الانسياق وراء دعاوى الجهاد ونصرة الإسلام تحت رايات مجهولة ومبادئ منحرفة.

وقال آل الشيخ في حديث نشرته وكالة الأنباء السعودية أمس الخميس ومعلقًا على بيان وزارة الداخلية المتضمن القبض على ثمانية مراهقين ثبت تغريرهم للانضمام للمجموعات المتطرفة في الخارج إن “ما يحصل من هذه الفتن مصيبة عظيمة يتعرض لها شبابنا”. وأضاف أن “هذه الفتاوى تصدر من أناس إما جاهلين بحقيقة هذه الفتن أو مغرضين في قلوبهم شيء على الإسلام وأهله”، مؤكدا “أمر خطير أن يزج بهؤلاء الشباب الصغار في متاهات لا يعرفونها إلى أرض لا يعرفونها و رايات يجهلونها فيكونوا ضحية يؤسرون ويباعون ويساوم بهم".

وأكد أن هذا الأمر خطير مضيفا “اتقوا الله في أنفسكم ولا تشيروا على الشباب إلا بما فيه خيرٌ لهم في دينهم ودنياهم”. وقال مفتي السعودية” إذا كنا لا نرضى هذا لأبنائنا وفلذات أكبادنا فكيف نرضاه لأبناء الآخرين؟".

وتساءل أل الشيخ أيضا: “كيف نحمل أبناء غيرنا على هذا الخطر العظيم؟ ما دمت لا ترضاه لنفسك ولا لأولادك فلماذا ترضاه لهؤلاء الإخوة؟ لماذا ترضى لهم هذا الجرم الكبير؟ تخرجهم من بلادهم وتعرضهم للقتل بل تعرضهم لمن يشككهم في أصول دينهم بمبادئ فكرية ضالة وانحرافات زائدة وأفعال شنيعة”. وقال المفتي إن “من تسبب في خروج أحد من السعوديين فإنه عاصٍ لله مرتكب للذنوب معرضٌ هذا الابن للخطر “.

وأعلنت وزارة الداخلية السعودية الثلاثاء القبض على ثمانية أشخاص غرروا بصغار في السن للانضمام إلى داعش، وسط تأكيدها على استمرار حملاتها ضد هؤلاء الأشخاص. وقال المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية، منصور تركي في بيان له ، إن “الجهات الأمنية باشرت الاثنين عملية أمنية بمحافظة تمير (شمال الرياض)، نتج عنها حتى الآن القبض على 8 ثمانية سعوديين ممن يقومون بالتغرير بحديثي السن للانضمام للمجموعات المتطرفة في الخارج، خاصة بعد تذمر عدد من ولاة الأمور من هؤلاء المحرضين، وتثبت الجهات الأمنية من قيامهم بذلك، وسوف تطبق بحقهم الإجراءات النظامية، ومازال الموضوع محل متابعة أمنية”.

3