"مفتي ميكي ماوس" يحرم شراء المتابعين على تويتر

الاثنين 2013/12/23
البعض يطلبون المتابعين الوهميين بالشراء لغاية البيع بسعر مرتفع

الرياض – يبدو أن تجارة تويتر رائجة هذه الأيام، فبعد أن حول الشيوخ تويتر إلى منبر للتحليل والتحريم ونشر فتاوى بـ”أشكال وألوان”، تحولوا إلى شرح أحكام “تويتر الكافر”، علق بعضهم بعدما انتشرت “فتاوى” لشيوخ سعوديين “تحرم” شراء المتابعين على تويتر.

وتساءل مغرد “إن كان شراء المتابعين حراما، فما حكم استخدام تويتر كونه من اختراع الكفار؟”.

كان عبدالله المطلق، عضو هيئة كبار العلماء في السعودية، وصف عمليات شراء المتابعين الوهميين في تويتر بأنه كذب وبهتان، ولا يجوز.

إلا أن محمد المنجد، المشرف العام على شبكة زاد الدعوية، رفع سقف اعتراضه على هذه العمليات عاليا، إذ قال في مقطع فيديو تناقله الناشطون “إن شراء المتابعين في تويتر نوع من الخداع والتدليس، كأنه شراء عبيد أو مماليك”.

وقال المنجد في شرح أنواع الشراء “هناك شراء لمتابعين حقيقيين وشراء لمتابعين وهميين، والنية من وراء ذلك: حسنة وسيئة”.

وأضاف “البعض يطلبون المتابعين الوهميين بالبرمجة أو بالشراء لغاية البيع بسعر مرتفع فهم مخادعون وغشّاشون؛ لأن المشتري يظن أنَّ هؤلاء متابعون حقيقيون، وهذا غش محرم”.

وأشار إلى أن كثيرا من هؤلاء المتابعين يكونون وهميين، “وعليه يكون شراؤهم نوعا من الإسراف والتبذير ويدخل في تشبع المرء بما لم يُعطَ، ومن يفعل ذلك يدخل أيضا في قوله تعالى (ألهاكم التكاثر)”.

وأضاف “هناك من يشتري المتابعين تباهيا، ومنهم من لديه رغبة في الإفادة، وهنا نقول إنما الأعمال بالنيات، وهناك من غرضه الكثرة والتسويق وهي مسألة دنيوية خطيرة وخداع وتدليس وإيهام للناس بغير الحقيقة”.

ويقول “أما إذا قصد من زيادة عدد المتابعين الحقيقيين أن تعم الفائدة وتصل إلى عدد أكبر، فلا حرج في ذلك إذا صحّت نية المغرّد، وقصد وجه الله”.

وأثارت آراء الشيخ سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي. وسخر مغرد “بعد ما انتهى من ميكي ماوس أعلن الحرب على أهل تويتر.. لم يجدوا شيئا يفتون فيه ويكفرونه؛ تخلف”.

وكان فيديو قد انتشر للمنجد أفتى فيه "بقتل الفأر ميكي ماوس" وأثار حينها سخرية الكثير من وسائل الإعلام الغربية والأميركية بعد أن تداولها الكثير من المواقع الإعلامية ومنتديات الإنترنت، وجرت مناقشتها في العديد من البرامج الحوارية والإخبارية بعد ترجمتها للإنكليزية.

وتساءل مغرد "عجيب هذا الزمان مشايخ دين تركوا شغلهم وقاعدين يغازلون بالنت؟ لكن ما رأيك بداعية عنده أكثر من 2 مليون متابع على فيسبوك ما عقابه"؟

وعلق آخر “على رأي محمود درويش سنصير شعبا حين ننسى ما تقولُ لنا القبيلة، اللبس حضري والعقل بدوي!

19