مقاتلات إماراتية تقصف مواقعَ للحوثيين بعدن وصنعاء

الأربعاء 2015/04/15
الطائرات العسكرية الإماراتية نفذت عدة عمليات ضمن عاصفة الحزم

أبوظبي - واصلت الطائرات المقاتلة لدولة الإمارات ضرباتها الجوية ضد مواقع للحوثيين في اليمن ضمن عملية "عاصفة الحزم".

وقالت وكالة أنباء الإمارات الثلاثاء: "استهدفت الضربات الجوية مخازن أسلحة ورادارات ومنصات إطلاق صواريخ لمنظومة الدفاع الجوي سام 2 و3 و6".

وأضافت: "استهدفت الطائرات مستودعات صواريخ كاتيوشا في شمال الحديدة وعدن، وقصفت أنفاقا جبلية لتخزين الأسلحة والذخائر في صنعاء".

وتابعت: "خلال تنفيذ مهامها قامت الطائرات المقاتلة بعملية التزود بالوقود جوا من الطائرة الايرباص التابعة للقوات الجوية والدفاع الجوي والمخصصة للتزود بالوقود جوا، وقد عادت الطائرات المقاتلة إلى قواعدها سالمة".

ويذكر أن المجلس الوطني الاتحادي بالإمارات (البرلمان) أعرب عن تأييده ودعمه لموقف الدولة ومشاركتها في تحالف "عاصفة الحزم".

وقال المجلس إن هذه المشاركة تهدف الى "عودة الاستقرار والأمن ونصرة الشرعية الدستورية ومؤسساتها في اليمن وصيانة المسار السياسي المعترف به يمنيا وعربيا ودوليا ومكوناته الأساسية وعلى رأسها المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار اليمني الوطني".

وقال محمد أحمد المر رئيس المجلس في جلسة اليوم الثلاثاء "جاءت مشاركة الإمارات في تحالف عاصمة الحزم انطلاقا من دورها التاريخي في الوقوف إلى جانب اليمن في كل الظروف ومن إحساس قوي بالمسئولية تجاه المنطقة وأمنها واستقرارها بصفتها تمثل جزءا من منظومة العمل الخليجي المشترك وتعمل مع أشقائها جنبا إلى جنب لحماية أمن المنطقة واستقرارها ومكتسباتها ضد كل ما يشكل خطرا عليها".

وأضاف أن "دولة الإمارات تأمل أن يخرج اليمن وشعبه من هذه المحنة كما عهدناه وتعود كل الأطراف اليمنية للعمل والتنمية والاستقرار".

يشار الى أن الطائرات العسكرية الإماراتية نفذت عدة عمليات ضمن عاصفة الحزم، قصفت خلالها مخازن سلاح ومنصات صواريخ تتبع مليشيات الحوثي في اليمن.

وكانت السعودية قد اعلنت في السادس والعشرين من الشهر الماضي عن انطلاق عملية عاصفة الحزم بناء على طلب رئيس اليمن عبد ربه منصور هادي للقضاء على "الانقلاب" الحوثي الذى سيطر على معظم مفاصل الدولة بالقوة المسلحة. وتشارك في العملية ايضا السودان ومصر والاردن والمغرب قطر والكويت والبحرين.

1