مقاتلات التحالف تشن غارات جديدة في تعز

الأربعاء 2015/04/22
عشرات القتلى خلال الاشتباكات العنيفة التي دارت بمدينة تعز

تعز (اليمن)- رغم الإعلان عن انتهاء عملية "عاصفة الحزم" تواصل مقاتلات التحالف العربي شن غارات جديدة على مواقع للحوثيين في مدينة تعز جنوب صنعاء.

وذكر مصدر ان الغارات استهدفت مقر اللواء 35 مدرع الذي سيطر عليه الحوثيون في وقت سابق الاربعاء، كما استهدفت مواقع لهم بالقرب من السجن المركزي في جنوب غرب المدينة.

وهي اول غارات للتحالف بعد الاعلان عن انتهاء "عاصفة الحزم" التي تقودها السعودية والتي انطلقت في 26 مارس.

وتمكن المتمردون الحوثيون من السيطرة على مقر اللواء 35 مدرع الموالي للرئيس عبدربه منصور هادي عند الاطراف الشمالية لتعز بحسبما افاد مصدر عسكري.

وقال ضابط من اللواء الذي كان يواجه الحوثيين وحلفاءهم منذ اسابيع في المدينة، ان مقر اللواء في شمال تعز سقط "في اعقاب معارك عنيفة استخدمت فيها دبابات واسلحة من جميع العيارات"، مقدرا الضحايا بـ"عشرات القتلى والجرحى".

واللواء 35 مدرع يعد ابرز لواء عسكري مناهض للحوثيين في منطقة تعز الحيوية. واكد احد المسعفين في الهلال الاحمر انه "تعذر ارسال فرق الانقاذ الى مقر اللواء بسبب حدة المعارك".

وقد توقفت الغارات بشكل واسع منذ منتصف ليل الثلاثاء الاربعاء الا ان المواجهات مستمرة على الارض بين الحوثيين وخصومهم لاسيما في مدن عدن والضالع وتعز والحوطة في الجنوب.

وفي جانب آخر قال سكان إن طائرات بلا طيار قتلت خمسة يشتبه أنهم من مقاتلي تنظيم القاعدة أثناء جلوسهم لتناول الطعام على ساحل مدينة المكلا بجنوب اليمن.

واعترفت الولايات المتحدة باستخدام طائرات بلا طيار في اليمن ضد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يعد أحد أنشط أفرع تنظيم القاعدة.

ولكنها لا تعلق على الهجمات الفردية ولم يتضح على الفور من أين جاءت الطائرات بلا طيار. وسحبت واشنطن أفرادها العسكريين وانسحبت من قاعدة العند العسكرية التي كانت تستخدمها في اليمن الشهر الماضي.

وكانت جماعة أنصارالله الحوثية قد أطلقت فجر الأربعاء سراح وزير الدفاع اليمني اللواء محمود الصبيحي، وذلك عقب إعلان توقف عملية عاصفة الحزم التي قادتها المملكة العربية السعودية في اليمن.

وأكدت مصادر صحفية من عدن أنه تم إطلاق سراح اللواء الصبيحي إلى جانب ناصر منصور وكيل الأمن السياسي في عدن، وفيصل رجب قائد اللواء العسكري في أبين، من قبل قوات الحوثي، بعد مرور نحو أكثر من شهر على احتجازهم.

وقد احتجزت قوات موالية للحوثيين الصبيحي أثناء المواجهات المسلحة التي كان يقودها في مدينة لحج جنوبي اليمن، ضد القوات الحوثية التي زحفت نحو المحافظات الجنوبية، في محاولة للسيطرة عليها.

واستمرت المواجهات المسلحة صباح الاربعاء في عدة مدن بجنوب اليمن بين الحوثيين و"المقاومة الشعبية" المناهضة لهم بالرغم من توقف غارات التحالف العربي بعد الاعلان عن انتهاء عملية "عاصفة الحزم"، بحسبما افاد سكان ومصادر محلية.

وذكرت المصادر ان المواجهات استمرت صباح الاربعاء في عدن، كبرى مدن الجنوب، وفي تعز والضالع والحوطة عاصمة محافظة لحج. وكان مقاتلون في جنوب اليمن أكدوا أنهم سيواصلون قتال الحوثيين المتحالفين مع إيران إلى أن يطردوهم من المنطقة.

وأضافت حركة المقاومة الجنوبية في بيان "هذه الجبهة لن توقف الهجمات حتى يتم تطهير الجنوب من الحوثيين وقوات صالح" في إشارة إلى الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.

ودعا السعوديون إلى سرعة استئناف محادثات تعمل على تيسيرها الأمم المتحدة بعد الإعلان عن إنهاء "عاصفة الحزم"، لمحاولة ترتيب الأوضاع السياسية في اليمن الذي عانى تاريخا طويلا من الاقتتال الداخلي.

1