مقاتلات قطرية تلاحق طائرة مدنية إماراتية بأجواء البحرين

الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتي تعتزم رفع شكوى لدى المنظمة الدولية للطيران المدني تتعلق التهديد الذي تشكله الاعتراضات القطرية لطائرات مدنية إماراتية.
الأحد 2018/04/22
خرق متعمد من قبل قطر للمواثيق والاتفاقيات الدولية

دبي- قالت الهيئة العامة للطيران المدني إن مقاتلات جوية قطرية اقتربت، وبشكل خطير من طائرة إماراتية مدنية على متنها 86 راكبا أثناء عبورها الأجواء التي تديرها مملكة البحرين.

وذكر بيان للهيئة "أن المقاتلات القطرية قامت بملاحقة الطائرة المدنية الإماراتية والاقتراب منها، تاركة ثواني قليلة قبل اصطدام الطائرتين مما يعد اقترابا خطيرا وغير آمن يعرض حياة الركاب للخطر".

وأضاف البيان أن ذلك "أجبر قائد الطائرة الإماراتية على إجراء مناورة سريعة للابتعاد وتفادي الاصطدام". وأكدت الهيئة في بيانها أن "الرحلة مجدولة ومعروفة المسار ومستوفية للموافقات والتصاريح اللازمة والمتعارف عليها دوليا".

واعتبرت الواقعة تكرارا واضحا لتهديد سلامة الطيران المدني وخرق للقوانين والاتفاقيات الدولية. وشددت الهيئة على أنها ستقوم برفع شكوى لدى المنظمة الدولية للطيران المدني بخصوص هذا التعدي.

وأكدت أن تهديد سلامة الركاب بأي شكل من الأشكال عمل مرفوض وستقوم الهيئة برفع شكوى لدى المنظمة الدولية للطيران المدني بخصوص هذا التعدي.

وكانت الإمارات تقدمت مطلع الشهر الجاري بشكوى رسمية للمنظمة الدولية للطيران المدني "إيكاو" تتعلق "باعتراضات قطرية على الطائرات المدنية الإماراتية خلال رحلات اعتيادية مجدولة ومعروفة المسارات ومستوفية الموافقات والتصاريح" ، مؤكدة أن هذه الاعتراضات "هددت حياة الركاب المدنيين".

وقد أكد سيف السويدي مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني، مطلع هذا الشهر، أن التعرض للطائرات الإماراتية "يشكل خرقا متعمدا من قبل قطر للمواثيق والاتفاقيات الدولية المنظمة للطيران المدني، وتهديدا لسلامة الطيران المدني، وهو ما لا تسمح به دولة الإمارات".

وتابع أن هذا التصرف كان "غير مبرر وغير صحيح ويهدد سلامة الركاب وطاقم الطائرتين". يذكر أن الإمارات أعلنت الأسبوع الماضي أن طائرتين مقاتلتين قطريتين "اقتربتا بصورة خطيرة" من طائرة ركاب تجارية وأخرى مروحية مدنية.

وتأتي هذه الأزمة في إطار سلسلة أزمات بين البلدين منذ قطع العلاقات بينهما فيما يعرف بأزمة الخليج. وتؤشر الاتهامات المتبادلة حول سلامة الطيران وخرق الأجواء إلى تصعيد جديد في الأزمة.

والعلاقات بين دولة الإمارات والبحرين والسعودية ومصر من جهة، وقطر من جهة ثانية، مقطوعة منذ الخامس من يونيو الماضي بعدما اتهمت الدول الأربع الدوحة بدعم الإرهاب.

واتخذت الدول الأربع لدى قطع علاقاتها مع قطر إجراءات عقابية بحقها في محاولة لتضييق الخناق عليها تجاريا واقتصاديا، بينها منع الطائرات القطرية من عبور أجوائها.

وانخرطت الإمارات وقطر في سجال بشأن انتهاكات للمجال الجوي خلال الأشهر الأخيرة. وسبق أن اتهمت الإمارات مقاتلات قطرية بالاقتراب من طائرات مدنية في أجواء البحرين في واقعتين.