مقاتلات مصرية تدمر 10 سيارات محملة بالأسلحة قادمة من ليبيا

الخميس 2017/09/28
إصرار على ضرب الإرهاب

القاهرة - دمرت طائرات مقاتلة مصرية، الخميس، عشر سيارات محملة بالأسلحة والذخائر قبل أن تتمكن من التسلل عبر الحدود الغربية مع ليبيا.

وتشن القوات المصرية حملة منذ أربع سنوات بمعاونة الشرطة على إسلاميين متشددين موالين لتنظيم الدولة الإسلامية ينشطون في محافظة شمال سيناء المتاخمة لإسرائيل وقطاع غزة ونفذوا أيضا في الفترة الماضية هجمات في مناطق أخرى من البلاد.

وأكدت القوات المسلحة المصرية أن طائرات مقاتلة استهدفت السيارات بناء على معلومات أفادت بتجمع "عدد من العناصر الإجرامية تستعد للتسلل إلى داخل الحدود المصرية باستخدام عدد من سيارات الدفع الرباعي".

وأضاف البيان أن القصف أسفر عن تدمير "عشر سيارات دفع رباعي محملة بكميات من الأسلحة والذخائر والمواد المهربة. كما تقوم القوات بملاحقة وضبط العناصر الإجرامية واتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم".

وأكد المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية في بيان على صفحته على فيسبوك أن الغارات "تأتي مع استمرار قيام القوات الجوية وعناصر حرس الحدود في تنفيذ مهامهما بكل عزيمة وإصرار لتأمين حدود الدولة".

وأضاف أنها تهدف أيضا إلى "منع أي محاولة للتسلل أو اختراق الحدود على كافة الاتجاهات الإستراتيجية" لمصر.

ولم يكشف البيان المزيد من التفاصيل حول الجهات التي ينتمي إليها المهربون وكم قتيلا سقط في القصف الجوي، غير أن المناطق الحدودية مع ليبيا تشهد بين الحين والآخر مواجهات مستمرة بين الجيش ومهربين، وفق بيانات سابقة للجيش المصري.

وتؤكد السلطات المصرية أن حدود البلاد الغربية مع ليبيا مصدر تهديد للأمن إذ يتم عبرها تهريب أفراد وأسلحة إلى تنظيمات إسلامية مسلحة، وخاصة الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية.

وسبق أن أعلن الجيش المصري استهداف سيارات محملة بأسلحة تسللت من الحدود الليبية خلال الشهور الأخيرة.

وفي 27 مايو الماضي، اعلنت مصر انها وجهت ضربة جوية "لمناطق تمركز وتدريب عناصر إرهابية" غداة اعتداء استهدف أقباطا في محافظة المنيا المصرية وأوقع 29 قتيلا.

وتعيش ليبيا ـ دولة جوار لمصر ـ أوضاعا أمنية متدهورة وأزمة سياسية تتمثل بوجود 3 حكومات متصارعة، اثنتان منها في العاصمة طرابلس، وهما الوفاق الوطني (معترف بها دوليا)، والإنقاذ، إضافة إلى المؤقتة بمدينة البيضاء (شرق)، والتي انبثقت عن البرلمان الليبي المعترف به دوليا.

1