مقاتلو المعارضة يستعدون لإعلان "جيش الأمة" في كافة أنحاء سوريا

الجمعة 2014/08/29
عديد التنظيمات العسكرية تتوحد في "جيش الأمة"

دمشق - يستعدّ مقاتلو المعارضة السورية في عموم البلاد، خلال الساعات القليلة المقبلة، للإعلان عن إطلاق تنظيم عسكري جديد تحت اسم “جيش الأمة” في الغوطة الشرقية وعموم سوريا.

ويضمّ التنظيم الجديد أغلب التشكيلات العسكرية الكبرى في المعارضة السورية كجيش الإسلام، وفيلق الرحمن والاتحاد الإسلامي لأجناد الشام، والعشرات من التشكيلات الأخرى.

وحسب الناشط الإعلامي أبو عدنان في الغوطة الشرقية فإنه اجتمع (الثلاثاء) وبعد صلاة الفجر العديد من قادة التشكيلات العسكرية المعارضة واتفقوا على تعيين زهران عبدالله علوش زعيم جيش الإسلام قائدا للقيادة المشتركة لجيش الأمة، ونائبيه أبومحمد الفاتح قائد الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام، والقائد العسكري النقيب عبدالناصر شمير قائد فيلق الرحمن.

وعن حالة التململ التي تشهدها المناطق التي تسيطر عليها المعارضة عزا أبوعدنان ذلك إلى نقص الغذاء والجوع الذي نتج عن الحصار من جهة، وغياب التوحد والتنسيق فيما بين تشكيلات الحر من جهة أخرى، مشيرا إلى أن التنظيم الجديد سيكون أكثر وحدة وتنسيقا.

من جانبه قال الناطق الرسمي باسم فيلق الرحمن، أبوحمزة الدمشقي أن التنظيم الجديد يضمّ أقوى التشكيلات العسكرية المعارضة في عموم البلاد، حيث انضم حتى الآن أكثر من 35 تشكيلا عسكريا.

وأوضح أنه وخلال “الساعات المقبلة سيتم الإعلان عن قيادة مشتركة موحدة في الغوطة الشرقية بقيادة زهران علوش والنائب أبومحمد الفاتح، وقائده العسكري أبونصر وبمشاركة وعضوية كل من أحرار الشام وألوية الحبيب المصطفى".

وحول الأسباب التي تقف خلف تشكيل هذه الجبهة والتوقيت الذي يلي خسارة جبهة المليحة قبل بضعة أيام، يقول أبوحمزة: “أتت هذه المبادرة لتحقق حلم كل مواطن سوري بالتوحد والخلاص من التشتت وإنهاء الصراع والتخلص من الاحتلال الأسدي وأعوانه".

وخلال العام والنصف الماضيين كانت فصائل المعارضة المختلفة قد أعلنت عن العشرات من التجمعات والجبهات الجديدة، كتجمع جيش الإسلام، وتجمع الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام، وتجمع فيلق الرحمن، وتجمع الجبهة الإسلامية.. وغيرها العشرات.

4