مقاطعة الملح مدة أسبوع تعالج احتباس السوائل بالجسم

مشكلة احتباس الماء تعدّ حالة عرضية عند النساء إذا ما رافقت الحمل أو فترة الدورة الشهرية.
الثلاثاء 2019/09/03
التعديل ضروري

كولن - قال المركز الاتحادي للتوعية الصحية إن احتباس السوائل بالجسم يعدّ من المتاعب الصحية المزعجة، خاصة خلال فصل الصيف؛ حيث إنه يتسبّب في تورّم السيقان والأقدام والأذرع والأيدي.

وأوضح المركز أن ارتفاع درجات الحرارة في الصيف يؤدّي إلى توسّع الأوعية الدموية، ما يتسبّب في تراكم المزيد من السوائل في الأنسجة، مشيرا إلى أنّ احتباس السوائل يهاجم المرأة بصفة خاصة، خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية.

وأضاف المركز أنه يمكن محاربة احتباس السوائل بالجسم من خلال التغذية السليمة؛ حيث ينبغي الامتناع عن تناول السكر والملح لمدة أسبوع، مع الإكثار من الخضروات والفواكه الغنية بالبوتاسيوم، الذي يعمل على إدرار البول كالموز والأناناس والكيوي والجزر والفلفل الأحمر والكرنب والشمر والكرفس والطماطم.

ومن المهم أيضا شرب الماء بكمية كافية؛ حيث يعمل الماء على طرد السموم من الجسم.

وإلى جانب التغذية السليمة يمكن مواجهة احتباس السوائل بالجسم من خلال المواظبة على ممارسة الأنشطة الحركية والحمامات التبادلية (ساخن/بارد) والتخلّي عن الملابس الضيقة ورفع الساقين لأعلى من وقت إلى آخر.

وإذا لم تفلح هذه التدابير في مواجهة احتباس السوائل بالجسم، فيجب حينئذ استشارة الطبيب؛ حيث إنه قد يشير إلى مشكلة صحية خطيرة.

ويعرف احتباس الماء في الجسم بأنه حالة يحدث فيها تراكم غير عادي للسائل الشفاف في أنسجة وأعضاء الجسم، وهو عبارة عن تسرّب السوائل إلى أنسجة الجسم من الدم، وعدم قدرة الجسم على التخلّص من تلك السوائل وغالبا ما تكون أعراضه تورّم في أجزاء الجسم خاصة القدمين والكاحلين واليدين، وزيادة في الوزن، وعموما يكون بسبب تناول كميات كبيرة من الملح أو الكافيين وعدم شرب كمية كافية من الماء.

ويقول خبراء صحة إن مشكلة احتباس الماء تعدّ حالة عرضية عند النساء إذا ما رافقت الحمل أو فترة الدورة الشهرية، وحينها تمثّل مجرد مشكلة صحية عابرة تزول بزوال أسبابها ويفسر ذلك بالتغيرات الهرمونية التي يشهدها جسم المرأة خلال هذه الفترات.

ومن الناحية الطبية فإنّ احتباس السوائل مرتبط أساسا بالكليتين وأداء الجهاز الليمفاوي اللذين يلعبان دورا رئيسيا في تخليص الجسم من كميات الماء الزائدة والتي ينخفض أداؤها في حال اعتماد نمط حياة غير صحي ونظام غذائي غير متوازن يقوم على تناول الأطعمة الغنية بالدهون والصوديوم والسكر.

وينصح مختصّون في الصحة الأشخاص المصابين بمشكلة احتباس السوائل في الجسم المزعجة بإدخال بعض التعديلات في نظامهم الغذائي، ومن بينها استهلاك كميات معتدلة من زيت الزيتون بمعدل لا يتجاوز ثلاث ملاعق يوميّا، لاحتوائه على مكوّنات تساعد على امتصاص بعض الفيتامينات الأساسية والحد من الالتهابات.

كما يجب شرب الماء وغيره من السوائل الصحية على غرار الشاي والمشروبات الخاصة بتخليص الجسم من السموم، والتي تحفّز عملية التخلّص من السوائل الزائدة، فضلا عن أنها تساهم في تحسين أداء الدورة الدموية ووظائف الكلى للتقليل من السوائل في الأنسجة.

ويشجع الباحثون على الحدّ من استهلاك الصوديوم لأنه ليس من المستحسن لمن يعانون من احتباس السوائل في الجسم أن يستهلكوا الملح، فالصوديوم الزائد يساهم في تفاقم هذه المشكلة.

ويُنصح بتجنّب استخدام ملح الطعام والأطعمة الأخرى عالية الصوديوم، على غرار السجق، والسلع المخبوزة، والأغذية المعلّبة أو المجمّدة والمشروبات الغازية.

وتساعد المواد الغذائية المدرّة للبول على تخفيف احتباس السوائل بشكل طبيعي نظرا إلى أنها غنية بالماء والبوتاسيوم والمغنيسيوم التي تساهم بدورها في تحسين وظائف الكلى.

ومن بين الأطعمة التي يمكن أن تساعد الجسم على التخلص من السوائل الخرشوف والأناناس والموز والبقدونس والكرفس والزنجبيل والقرفة. هذا إلى جانب اتباع نمط حياة صحي يقوم على الجمع بين النظام الغذائي المناسب وزيادة النشاط البدني.

17