مقال مسيء للمسلمين يحيل رئيس تحرير إلى المحاكمة في إيطاليا

الجمعة 2017/03/03
الصحيفة تتبع خطاً تحريرياً يمينياً متشددا معادياً للمسلمين

روما- أحالت محكمة إيطالية رئيس تحرير صحيفة خاصة إلى المحاكمة بتهمة “التحريض على الكراهية العنصرية” ضد المسلمين، بحسب التلفزيون الحكومي. وأفاد التلفزيون بأن محكمة البداية في ميلانو، أحالت ماوريتسيو بيلبييترو، رئيس تحرير صحيفة “ليبيرو” الإيطالية الخاصة إلى المحاكمة بتهمة ارتكاب جريمة “التحريض على الكراهية العنصرية”، بعدما نشر في الصفحة الأولى من الصحيفة في وقت سابق مقالاً رئيسياً تحت عنوان “هجمات باريس.. المسلمون الأوغاد”.

ونشر المقال مباشرة بعد الهجمات الإرهابية التي استهدفت العاصمة الفرنسية باريس وأودت بحياة نحو 15 شخصا والمئات من الجرحى، مما أثار جدلا واسعا في الأوساط الإيطالية، واعتبرت الصحيفة أنها تمارس التحريض على الكراهية ضد المسلمين. وقررت المحكمة استدعاء بيلبييترو (58 عاماً) إلى أول جلسة للاستماع إلى أقواله والتي ستعقد في 13 مارس الجاري.

وعلق بيلبييترو على القرار، في تصريح نشره على الموقع الإلكتروني للصحيفة، قائلا إنه “من الواضح أن هناك من لا يفهم ما أقصده.. إذا اقتحم شخص ما مسرحاً وقتل المئات من الناس العزل كان ذنبهم الرغبة في الاستماع إلى الموسيقى، فأنا أزعم بأن لدي الحق بأن أصفه بما يليق به”.

وتأسست صحيفة ليبيرو عام 2000 بمدينة ميلانو، وهي تتبع خطاً تحريرياً يمينياً متشددا معادياً للهجرة الأجنبية والمسلمين، حيث توزع 79 ألف نسخة ورقية يوميا، في كافة أنحاء إيطاليا، فضلاً عن نسختها الإلكترونية التي تشهد إقبالاً واسعاً من الجمهور.

يذكر أنه تم رصد محاولات العديد من الصحف والمجلات الأوروبية للتحريض ضد المسلمين وتصويرهم بالإرهابيين، بعد العمليات الإرهابية التي ضربت العواصم الأوروبية مؤخرا وتزايد أعداد اللاجئين في أوروبا، مثل المجلة البولندية الشهيرة “wSieci” التي نشرت على غلاف عددها صورة تظهر فتاة شقراء مرتدية علم أوروبا وهناك العديد من الأيادي السمراء التي تحاول اغتصابها أو نزع ملابسها، وكانت بعنوان “الاغتصاب الإسلامي لأوروبا”، وأثارت هذه الصورة جدلا واسعا في الإعلام.

18