مقام "سيدي بوعلي" يؤصل الحضارة التونسية في "الكوفة الصغرى"

الجمعة 2014/02/28
مقام \"سيدي بوعلي\" بين واحات النخيل ومنابع المياه الطبيعية

تونس - عادة ما يتباهى سكّان مدينة نفطة جنوب غربي تونس، على بعد حوالي 50 كلم من الحدود مع الجزائر، تقع مدينة نفطة التي عرفت قديما باسم "الكوفة الصغرى"، وهو الاسم الذي أطلق عليها منذ مئات السنين، لما أنجبت من علماء وفقهاء وأدباء ومناضلين، فضلا عن البيئة الصحراوية والواحات المميّزة، مما جعل المدينة التونسية شبيهة بما كانت عليه مدينة الكوفة العراقية رضا التمتام

موقع "الكوفة الصغرى" بين واحات النخيل ومنابع المياه الطبيعية في الجنوب التونسي، جعل منها مناخا ملائما لبروز حركة فكرية وحضارية مثالية، لاسيّما بعد الفتوحات الإسلامية لشمال أفريقيا في القرن السابع الميلادي، إلى جانب بيئتها التي جذبت إليها قبائل عربية مختلفة، نظرا إلى تشابهها مع بيئة شبه الجزيرة العربية عموما، والكوفة في أرض العراق خاصة، حسب ما ذكره مؤرخون.

ورغم أن تأسيس المدينة التونسية يعود إلى العهد الروماني مع القرون الأولى للميلاد، إلاّ أن واحة نفطة اشتهرت بعد وصول المسلمين إلى أفريقيا، بكونها القطب الإسلامي الثاني في شمال أفريقيا، بعد مدينة القيروان التونسية أيضا، عبر علمائها وإشعاعها، خاصّة من خلال الطريقة الصوفية العلوية السنيّة، لصحابها الشيخ أبي علي السنّي.

واليوم، يمثّل مقام الشيخ "سيدي بوعلي" معلما ثقافيا حضاريا صوفيا وسط واحات نفطة، ويقصده سنويا آلاف الزائرين، سواء من السيّاح أو من المريدين.

ويضمّ المقام، الموجود في عمق أعرق واحات المدينة المنتجة لأفخر أنواع التمور التونسية والعالمية، مدرسة لتحفيظ القرآن مجانا، وعلوم الدين، فضلا عن محراب يقصده الزاهدون للاعتكاف، وغرف يُستقبل فيها الزوّار وعابري السبيل.

مقام الشيخ "سيدي بوعلي" في نفطة التي عرفت باسم "الكوفة الصغرى"

ويشرف على المقام منير بن تابعي معيزة، الذي يجلس في غرفة يستقبل فيها الزوار ممن يطلبون بركة الشيخ.

ويقول معيزة وهو حفيد الشيخ: "ولد سيدي بوعلي عام 493 هجريا، وتوفي عام 610 هجريا، وعرف بلقب السنّي، غير أن اسمه هو أبو علي الحسيني".

ومضى قائلا: "يعود نسب سيدي بوعلي إلى أصل عربي من نسل سيدّنا علي بن أبي طالب (رابع الخلفاء الراشدين)، كرّم الله وجهه، من قريش، وما لقب السني إلا لجهاده بالدعوة والفكر والسلاح من أجل ترسيخ عقيدة الكتاب والحكمة في نفطة وشمال أفريقيا، وهو ما جعلها تتبوأ مكانة الكوفة في أرض العراق، كما حارب الأباضية والشيعة اللتين كانتا متمركزتين في هذا المكان إبّان دولة الموحّدين".

وهذه الدولة أسسها "الموحدون"، وهم من سلالة "أمازيغية" حكمت بلاد المغرب العربي (المغرب، والجزائر، وتونس، وليبيا) والأندلس ما بين عامي 1121 و1269م.

ومضى منير قائلا: “المقام الذي له عشرات الزاويا التابعة له في ليبيا والجزائر ومالي والمغرب والسودان وموريتانيا، يمثّل شاهدا على العبق العلمي الزاخر للشيخ ومزارا للتبرّك بعلمه الفاضل بعيدا عن كل أشكال الشعوذة في كثير من الزاويا الصوفية".

ويشكو معيزة من "تراجع الدور التعليمي للمقام في العقود الأخيرة مقارنة بما كان عليه سابقا، نظرا إلى عدم اهتمام الدولة بالمقام، وعدم تعيين شيوخ مدّرسين لعلوم الدين والقرآن، إذ بقي اثنان فقط من أصل 60 شيخا كانوا في ستينات القرن الماضي.

وكلّما مات أحد الشيوخ، لا تعوضه الدولة ولا تقدّم لهم منحا لتشجيعهم على تدريسهم المجاني لأعلى العلوم مقاما، ألا وهو علم القرآن". ورغم هذا التراجع العلمي، إلا أن معيزة، يرى أن "المقام اكتسب، طيلة القرون الماضية، دورا اجتماعيا مهما، ومثلّ النواة التي تدور حولها مبادئ التكافل الاجتماعي في مدينة نفطة".

غرفة استقبال الزوار طلبا لبركة الشيخ

ويرفض الحديث عن "حجم الدور الذي يقدّمه المقام لمساعدة الفقراء والمرضى والمحتاجين والطلاب في اتمام دراساتهم الجامعية، من خلال التبرّعات التي تقدّم للمقام، فهذا من باب الصدقة واحتساب الأجر عند الله وحده".

ويعكس مقام "سيدي بوعلي” حركة علمية حضارية بطابع صوفي تجذّرت في نفطة على مرّ القرون، مما جعلها اليوم تضمّ أكثر من 700 مسجد ومقام، وتنافس الدور العلمي التاريخي للقيروان غربا، والكوفة شرقا.

وتتجذّر هذه الحركة أساسا في أسماء العظماء الذين قدّمتهم المدينة إلى الحضارة العربية الإسلامية، أمثال طارق بن زياد، فاتح الأندلس، وابن الإمام أبو القاسم عبد الرحمان، الذي أتم أول شرح لصحيح مسلم سنـة 531هـ، والشيخ الصالح الخضر بن الحسين، الشيخ غير المصري الوحيد الذي تولى مشيخة الجامع الأزهر في مصر، فضلا عن كون "الكوفة الصغرى”، كانت منطلقا لقادة النضال الجزائري والمغربي ضد الاستعمار الفرنسي.

و"الكوفة الصغرى"، ورغم الطابع الصوفي لحركتها الحضارية في عمق صحراء الجنوب الغربي التونسي، مثّلت أحد أشهر الأماكن، التي صوّرت فيها أجزاء من الفليم العالمي الشهير "حرب النجوم" (فيلم خيال علمي أميركي من إنتاج عام 1999) في نسخته الأولى بمنطقة "عنق الجمل".

وظل المكان، إلى اليوم، محافظا على الاستوديهات الضخمة، رغم الحركة الدائمة للكثبان الرملية، مما جعله معلما تنظٌم فيه تظاهرات ثقافية عالمية، على غرار تظاهرة موسيقى "الرمال الإلكترونية "، مؤخرا، بحضور أكثر من ثلاثة آلاف شخص.

20