مقترحات ألمانية فرنسية لتعزيز التعاون الأمني الأوروبي

الأحد 2016/09/11
تعزيز التعاون والتنسيق الأمني

برلين - طرحت ألمانيا وفرنسا الاثنين سلسلة مقترحات تهدف إلى تعزيز الدور العسكري للاتحاد الأوروبي بعد الهجمات الإرهابية التي شهدتها الدولتان خلال الشهور الماضية.

ونشرت الدولتان مسودة مشتركة تضم مقترحات في هذا الصدد، وذلك قبل وقت قصير من انعقاد القمة الخاصة للاتحاد الأوروبي في براتيسلافا عاصمة سلوفاكيا.

وتنص المسودة على أن يكون هناك مقر عسكري للمهام التي يقوم بها الاتحاد الأوروبي وأن يتم عقد قمة أوروبية دورية لمناقشة السياسة الأمنية والدفاعية فضلا عن أمور أخرى.

وجاء في المسودة المكونة من ست صفحات أنه "حان الوقت لتعزيز تضامنا والقدرات الدفاعية الأوروبية من أجل حماية حدودنا والمواطنين بالاتحاد الأوروبي على نحو أكثر فاعلية".

ودعت ألمانيا وفرنسا في المسودة لصياغة قرارات أولية خلال القمة الأوروبية المقرر عقدها في ديسمبر القادم.

وتضمنت المسودة عدة مقترحات من بينها ضرورة بناء مقر رئيس دائم للمهام المدنية والعسكرية "على المدى المتوسط"، وتشكيل قيادة طبية أوروبية بغرض تحسين الرعاية الطبية في المهام التي يقوم بها الاتحاد.

وجاء في المسودة أيضا أنه لابد من الربط بين قدرات النقل الخاصة بالدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي على نحو أفضل.

ونصت المسودة أيضا على ضرورة تحسين تبادل صور الأقمار الصناعية من أجل تحسين حماية الحدود الخارجية للاتحاد ، وكذلك على ضرورة تعزيز التعاون بين الاتحاد وحلف شمال الأطلسي "ناتو" من أجل التصدي للتهديدات القادمة من الإنترنت.

وفي إطار المساعي الألمانية لمجابهة الإرهاب على خلفية الهجمات التي شهدتها البلاد في مناطق عمومية، تعتزم الشرطة الاتحادية دعم شرطة العاصمة الألمانية برلين في تأمين محطات القطار الكبيرة.

ووقع وزير الداخلية الاتحادي توماس دي ميزير ووزير الداخلية المحلي لولاية برلين فرانك هينكل اليوم الاثنين اتفاقية تعاون في هذا المجال.

وبحسب الاتفاقية، سيُسمح للشرطة الاتحادية في محطة القطار الرئيسية ومحطة القطار المجاورة لحديقة الحيوان ومحطات القطار في فريدريششتراسه وألكسندربلاتس وجزوندبرونن وليشتنبرج والباحات الخارجية للمحطات وعلى أرصفة محطات قطارات الأنفاق التدخل حال رصدهم مخالفات نظامية أو خطر يمثل تهديدا.

تجدر الإشارة إلى أنه لم يكن من المسموح للشرطة الاتحادية التدخل أمنيا إلا في محطات قطارات الضواحي، بينما كانت تختص شرطة برلين وحدها بتأمين محطات القطار ومترو الأنفاق والباحات المواجهة لها.

وأشاد دي ميزير وهينكل بالتعاون بين الشرطة الاتحادية وشرطة برلين خلال تأمين الزيارات الرسمية للبلاد وفي التحقيقات المشتركة في الجرائم.

1