مقترح فيدرالية يمنية من ستة أقاليم

الاثنين 2013/12/16
هل الاستمرار في الشكل الحالي للدولة لم يعد مطروحا؟

صنعاء - تداولت منابر إعلامية يمنية تفاصيل وثيقة مشتركة قالت إن حزبي المؤتمر الشعبي العام (حزب علي عبدالله صالح)، وحزب التجمع اليمني للإصلاح (إخوان مسلمون) قام بإعدادها لعرضها على المؤتمر الوطني للحوار وتنص على إنشاء فيدرالية يمنية من ستة أقاليم.

ويأتي المقترح كأحدث محاولة لتجاوز مشكلة تحديد الشكل القادم للدولة اليمنية، والتي تعتبر إحدى العقبات في طريق التقدم بالحوار الوطني، والمضي في إنجاز المرحلة الانتقالية.

وكانت عديد المقترحات تم تقديمها من بينها ما وصل عدد الأقاليم بمقتضاها، إلى 15 إقليما، فيما يتمسك جنوبيون بخيار الإقليمين، ما يعني إعادة البلاد إلى خيار الدولتين الذي كان قائما قبل عملية توحيد الشطرين سنة 1990.

غير أن مختلف المقترحات تظهر، على اختلافها، أن خيار الاستمرار في الشكل الحالي للدولة اليمنية لم يعد مطروحا.

وقالت مصادر يمنية إن الحزبين أطلعا الفريق المصغر الخاص بالقضية الجنوبية، أو ما يعرف بلجنة الستة عشرة، على تفاصيل الوثيقة.

وأوضحت ذات المصادر أن الوثيقة قوبلت بالرفض من قبل بعض المكونات السياسية والحزبية بينها الحزب الاشتراكي الذي يتمسك بخيار الإقليمين فقط (شمالي وجنوبي)، والذي اعتبر أن الوثيقة ستكون مقدمة لتقسيم الجنوب نفسه، فيما يرى حزبا المؤتمر والإصلاح أن خيار الإقليمين الذي تقدم به الحزب الاشتراكي سيكون مقدمة لانفصال الجنوب عن الشمال.

وتتمثل الأقاليم الستة المقترحة بـ: إقليم صنعاء، ويضم كلا من صنعاء، وعمران، وصعدة، ثم إقليم الحديدة، ويضم كلا من حجة، والمحويت، والحديدة، وريمة، فإقليم الجند، ويضم كلا من ذمار، وتعز، وإب، ثم إقليم مأرب، ويضم كلا من مأرب، والجوف، والبيضاء، ثم إقليم عدن، ويضم كلا من عدن، والضالع، وأبين، ولحج. أما الإقليم السادس فسمي في الوثيقة بالإقليم الشرقي، ويضم كلا من حضرموت، شبوة، والمهرة، وسقطرى.

أما عواصم الأقاليم المقترحة فهي مدن: صنعاء، والحديدة، وتعز، ومأرب، وعدن، والمكلا.

3