مقتطفات من العالم: أطول كهف في العالم يوفر لزائريه جولات متنوعة

الأحد 2017/02/19
المزيد من الزوار

كنتاكي – يعتبر كهف الماموث الواقع في ولاية كنتاكي الأميركية ضمن سلسلة من جبال الحجر الجيري ويتكون من ممرات فوق بعضها البعض، وتصل هذه الممرات في بعض الأحيان إلى خمس طبقات، وهو من أبرز المعالم السياحية في الولاية لما يزخر به من تكوينات صخرية عجيبة ذات ألوان وأشكال مدهشة.

ويحتوي الكهف بفضل ضخامته على بحيرات وأنهار وشلالات، حيث يعد أطول الكهوف المكتشفة في العالم، وقد تم تحويله إلى محمية طبيعية في العام 1941، ويصل طول الممرات المكتشفة من الكهف إلى حوالي 405 أميال، أي ما يعادل 652 كيلومترا. ويعتقد علماء الجيولوجيا أن ممرات الكهف أطول من ذلك بكثير.

ويوفر مركز الزوار بالمحمية الطبيعية جولات متنوعة لهم، والتي تمتد من 30 دقيقة ويصل بعضها إلى 6 ساعات ونصف الساعة، وتعتبر الجولة، التي تمتد لساعتين من أكثر الجولات شعبية وإقبالا من السياح.

فنادق يابانية متحركة تستقبل الأثرياء

طوكيو – أطلقت شركتا شرق وغرب السكك الحديدية اليابانية عرضا خاصا جدا تحت عنوان “السفر في فندق على قضبان”، للترويج لقطاراتها الفاخرة الجديدة، من الدرجة الممتازة، مستهدفة بصفة خاصة الأثرياء المتقاعدين في المجتمع الياباني، كما تسعى أيضا لجذب السائحين الميسورين.

وقالت يوشيهيسا تسوجيموتو من شركة غرب اليابان للسكك الحديدية “نود أن يكتشف المسافرون جمال اليابان. بالإضافة إلى أن الأماكن منتقاة بعناية فائقة، ونسعى أيضا لاستدعاء ذكريات السفر في الزمن الجميل”.

أما شركة شرق اليابان فتعتزم في شهر الربيع تشغيل ما يعرف بقطار الشيكي شيما، وهو قطار فاخر ويضم عشر عربات. هذه الشركة أيضا تحرص على توفير الرفاهية للمسافرين، فعلى سبيل المثال أجنحة هذا القطار ستكون مسابح المياه بها مصنوعة من خشب شجر السرو، بالإضافة إلى نظام تدفئة للأرضيات.

الخيول البرية تجتذب زوارا لسفوح أرجييس التركية

أنقرة - تعد الخيول البرية، التي تعيش في سفوح جبل أرجييس بولاية قيصري وسط تركيا، في الوقت الراهن من أهم ما يفضله هواة التصوير في البلاد.

وتحوّلت الخيول التي اعتاد الناس قديما استخدامها في منطقة الأناضول بأعمال القرى صيفا، وإطلاقها إلى الغابة شتاء من أجل تفادي تعليفها، محط اهتمام المصورين وموضوعا نادرا للصور.

وتثير الخيول التي تعيش في قريتي هورمتجي وسلطان وحي صويصاللي الواقعة بسفوح جبل أرجييس، اهتمام هواة التصوير الذين يأتون من كل أرجاء البلاد في إطار رحلات سفاري التصوير التي تنظم للمنطقة ويختبرون مهاراتهم من خلال تصوير الخيول.

وقال فنان التصوير نوري جورباجي أوغلو، الذي ينظم رحلات تصوير إلى المنطقة إن “الخيول البرية هذه، تعتبر جزءا مهما من ثقافة الفروسية في الأناضول”.

17