مقتل أحد رموز نظام القذافي في بنغازي

الخميس 2017/03/02
إدانة أطراف سياسية

بنغازي (ليبيا) - قتل مساء الثلاثاء عمر إشكال أحد رموز نظام العقيد الراحل معمر القذافي في مدينة بنغازي جراء قصف قوات الجيش الليبي لمواقع المتشددين في عمارات الـ12 بمنطقة بوصنيب في غرب المدينة.

وكان إشكال محتجزا بسجن أبوهديمة العسكري بتهمة معاداة “ثورة 17 فبراير”، قبل أن تقوم جماعة ما يسمى بمجلس شورى ثوار بنغازي التي يحاربها الجيش، باختطافه واحتجازه كرهينة.

وأدانت أطراف سياسية ليبية مناهضة لـ”ثورة 17 فبراير” وجهات حقوقية مقتل إشكال.

بينما حملت الجبهة الشعبية من أجل تحرير ليبيا بقيادة سيف الإسلام القذافي والحركة الوطنية الشعبية أطراف النزاع في بنغازي مسؤولية قتل الرجل.

كما نعتته العديد من الحركات والتنظيمات التي تمثل ثورة 17 فبراير -ولعل أبرزها مجلس شورى مجاهدي درنة وسرايا الدفاع عن بنغازي- معترفة له بالمروءة والثبات على المبدأ على الرغم من اختلافهما معه فكريا وعقائديا، وسياسيا.

أما اللجنة الليبية لحقوق الإنسان فقد حملت طرفي النزاع المسؤولية عن قتل الرجل متهمة الجيش الليبي بعدم الحذر أثناء شن الغارات الجوية والقصف المدفعي المكثف والعشوائي على مساحة كيلو متر مربع وتجاهل قواعد الاشتباك المنصوص عليها في القانون الدولي الإنساني أثناء النزاعات والحروب مما عرض حياة الأسرى والعالقين من المدنيين للخطر.

ويخوض الجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر حربا على جماعات إسلامية متشددة في مدينة بنغازي منذ إطلاق عملية الكرامة منتصف سنة 2014. ولئن تمكن الجيش من تطهير مساحات كبيرة من المدينة كانت آخرها منطقة قنفودة إلا أن بعض المناطق مازال يتحصن داخلها المتشددون ومن بينها منطقة بوصنيب وسوق الحوت والصابري.

وكانت القوات الخاصة التابعة للجيش قد أعلنت الثلاثاء أن وجود الأطفال والنساء في محور عمارات الـ12 يعيق تقدمهم مؤكدة توخيها الحذر حتى لا يصاب المدنيون الذين تتخذهم الجماعات الإرهابية دروعا بشرية.

ونقل موقع “بوابة الوسط” عن مصدر قريب من اللجنة المكلفة من القيادة العامة للجيش بملف العالقين والمختطفين والمحتجزين أن التنظيمات الإرهابية تمنع خروج العالقين باتجاه مواقع الجيش.

4