مقتل إمام سوري معارض للأسد في لندن

الأربعاء 2015/04/08
عبدالهادي عرواني نجا من مجزرة حماة التي ارتكبها نظام حافظ الأسد

لندن- عثرت الشرطة البريطانية على سوري مقيم في بريطانيا ويشتهر بمعارضته للرئيس بشار الاسد مقتولا بالرصاص داخل سيارته في شمال غرب لندن، وقد اشارت الى ان القتيل هو إمام سابق لأحد مساجد لندن.

وبحسب مصادر إعلامية بريطانية فان "فرق الاسعاف استدعت الشرطة بعد العثور على رجل ميت مصابا على ما يبدو برصاصة في الصدر".

ولم تؤكد شرطة العاصمة البريطانية هوية القتيل، غير انها اشارت الى انها فتحت تحقيقا في جريمة قتل بعد العثور على رجل في نهاية العقد الرابع من العمر ميتا داخل سيارة في ويمبلي (شمال غرب لندن) الثلاثاء.

وقالت الشرطة في بيان ان "المحققين يعتقدون انهم يعرفون هوية الشخص الميت، ولكن ينتظر التعرف رسميا" على الجثة. واضافت انه "سيتم الترتيب لاجراء تشريح للجثة في الوقت المناسب".

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي نعى الامام السابق اصدقاؤه وانصاره، وكتب الناشط والمعتقل السابق في غوانتانامو معظم بيك على حسابه على موقع تويتر ان "عبد الهادي عرواني الذي نجا من مجزرة حماة في سوريا في 1982 قتل بالرصاص في لندن اليوم. رحمه الله".

وقد اعتبرت الشرطة عملية القتل "جريمة غامضة"، حيث لم تعلن بعد عن أسباب الاغتيال، وإن كانت لأسباب سياسية أو عنصرية، أو لأسباب جنائية.

وقالت شرطة لندن إنها تلقت بلاغا من جهاز الاسعاف بوجود رجل ينزف متأثراً برصاصة استقرت في جسده، وذلك عند الساعة 11:15 صباحاً، على أن الرجل فارق الحياة عند الساعة 11:48 صباحاً.

وأضافت في بيان أن الرجل الضحية وهو في أواخر الأربعينيات من العمر وجد ينزف في سيارة من نوع "فوكسول" داكنة اللون في أحد شوارع منطقة ويمبلي غربي لندن، ولم تدل بأية بيانات إضافية عن الجريمة.
يذكر أن الشيخ عرواني هو أحد الناجين من مجزرة حماة التي ارتكبها نظام حافظ الأسد في العام 1982 عندما كان في ذلك الوقت طفلاً صغيرًا، وقد روى بعض تفاصيل المجزرة المروعة في لقاء على قناة الحوار الفضائية، ووصف فيها كيف أُجبر ذوو الضحايا من حماة آنذاك على رفع صورة الأسد في مسيرات جماهيرية بعد ثلاثة أسابيع من ارتكاب المجزرة.

وكان عبدالهادي عرواني إماماً في مسجد النور منذ عام 2012 وقد عرف عنه انتقاده لنظام الأسد وصرح في مقابلة سابقة أنه نجا من مجزرة حماة عام 1982 إذ خرج من المدينة بعيد المجزرة كما إجبر على الخروج في مسيرة مؤيدة لحافظ الأسد.

1