مقتل اثنين من مجندي الجيش المصري في تفجير بسيناء

الثلاثاء 2015/03/24
الإسلاميون يستهدفون الجيش وقوات الأمن في مصر

القاهرة - قالت مصادر أمنية وطبية إن اثنين على الأقل من مجندي الجيش المصري قتلا وأصيب ستة آخرون الثلاثاء في تفجير استهدف مدرعتهم بمحافظة شمال سيناء المضطربة.

وقال مصدر إن قنبلة مزروعة على جانب طريق انفجرت في المدرعة بقرية الخروبة في منطقة الشيخ زويد القريبة من العريش عاصمة المحافظة.

وأضاف أن الانفجار وقع خلال قيام قوات الجيش بعملية تمشيط في القرية وأنه يبدو أن المهاجمين فجروا القنبلة باستخدام جهاز للتحكم من بعد.

ومنذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في تموز 2013 بعد احتجاجات حاشدة على حكمه كثف إسلاميون متشددون ينشطون في شمال سيناء هجماتهم على قوات الجيش والشرطة في المحافظة وقتلوا مئات من افرادهما.

وتقول السلطات إن مئات المتشدين قتلوا أيضا في حملة للجيش والشرطة على مخابئهم في المنطقة.

وتقول المجموعات الجهادية انها لجأت الى السلاح انتقاما من قمع الاسلاميين في مصر.

وغالبية الهجمات تتبناها جماعة انصار بيت المقدس التي اعلنت مبايعتها تنظيم الدولة الاسلامية الجهادي المتطرف وانضمامها الى صفوفه واطلقت على نفسها تسمية "الدولة الاسلامية-ولاية سيناء".

من جانب اخر تنفجر قنابل صغيرة بشكل شبه يومي في القاهرة او الاسكندرية شمالا وتتسبب في غالب الأحيان بأضرار طفيفة.

وقتل اكثر من 500 من افراد الامن في هذه الهجمات بحسب الحكومة التي تتهم جماعة الاخوان المسلمين المصنفة "تنظيما ارهابيا" بالوقوف خلفها لكن جماعة الاخوان المسلمين تقول انها تلتزم السلم.

ومنذ الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك في 2011 تمر مصر باضطراب سياسي تخلله عنف واسع.

1