مقتل الرجل الثاني في الدولة الاسلامية خلال غارة أميركية قرب الموصل

السبت 2015/08/22
ضربة جوية أميركية تطيح بالحيالي الرجل الثاني في داعش

واشنطن- اعلن البيت الابيض الجمعة مقتل الرجل الثاني في تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف في غارة جوية اميركية بالقرب من الموصل في العراق.

وقالت الرئاسة الاميركية ان فاضل احمد الحيالي المعروف باسم الحاج معتز ايضا قتل عندما كان يستقل سيارة مع قيادي اخر في التنظيم الجهادي، موضحه انه كان احد المنسقين الرئيسيين لعمليات نقل الاسلحة والمتفجرات والاليات والافراد بين العراق وسوريا.

وقال الناطق باسم مجلس الامن القومي نيد برايس ان مقتله "سيكون له تأثير فعلي على عمليات الدولة الاسلامية لان نفوذه كان يشمل المال والاعلام والعمليات والعمل اللوجستي في الدولة الاسلامية".

لكن هذه ليست المرة الاولى التي يعلن فيها مقتل الحيالي.

فقد ذكر مسؤولون في وزارة الدفاع الاميركية طلبوا عدم كشف هوياتهم، في ديسمبر لصحافيين انه كان احد مسؤولين كبار في التنظيم المتطرف قتلوا خلال ضربة لقوات التحالف الدولي. لكنهم ذكروا اسما حركيا آخر له هو ابو مسلم التركماني.

لكن القوات الاميركية تؤكد انها تمكنت من قتله مع ناشط آخر في التنظيم في اعلام التنظيم" يعرف باسم ابو عبد الله في 18 اغسطس في ضربة استهدفت آلية بالقرب من الموصل.

وقال البيت الابيض ان الحيالي هو "كبير مساعدي" زعيم التنظيم ابو بكر البغدادي وكان مكلفا عمليات الدولة الاسلامية في العراق "حيث ادى دورا رئيسيا في تنظيم العمليات خلال العامين الماضيين" وخصوصا خلال هجوم التنظيم على الموصل في يونيو 2014.

واضاف انه كان عضوا في فرع تنظيم القاعدة في العراق، ويعتقد انه كان قبل ذلك ضابطا في عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وسيطر تنظيم القاعدة على الموصل ثاني مدن العراق في بداية هجومه الساحق في شمال هذا البلد في يونيو 2014

وتمكنت القوات الحكومية العراقية من استعادة بعض المناطق في الشهرين الاخيرين لكنها لم تحاول حتى الآن استعادة الموصل.

وحملت لجنة تحقيق برلمانية عراقية في سقوط الموصل كبرى مدن محافظة نينوى بيد تنظيم الدولة الاسلامية قيادات كبيرة مسؤولية التغاضي عن معطيات قرب سقوطها والاخفاق في ادارة معركتها، بحسب تقرير للجنة حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه.

1