مقتل العشرات من مسلحي حركة طالبان الباكستانية

الجمعة 2014/02/21
مفاوضات السلام بين الحكومة وطالبان علقت قبل أيام

إسلام آباد- قتل 35 شخصا، الخميس، بعد أن نفذ الطيران الباكستاني غارات جوية على معاقل طالبان عند الحدود الأفغانية غداة عرض مشروط من المقاتلين لتحريك عملية السلام المعطلة، بسبب أعمال العنف.

ودك الطيران الباكستاني بعد منتصف الليلة الفاصلة بين الأربعاء-الخميس، معسكرات طالبان في مقاطعة مير علي بولاية وزيرستان في المناطق القبلية شمال غرب البلاد التي تعتبر معقل الحركات الإسلامية المتطرفة في المنطقة، وفق مصادر أمنية.

وقال مسؤول استخباراتي باكستاني طلب عدم ذكر اسمه، “تقاريرنا تؤكد مقتل 35 مقاتلا من بينهم أجانب في تلك الغارات الجوية”، بحسب “فرانس برس″.

وأضاف المصدر نفسه أن الغارات استهدفت بدقة معسكرات طالبان ودمرت مخبأ كبيرا للأسلحة والذخيرة.

وكانت ولاية وزيرستان الشمالية أكثر المناطق المستهدفة بغارات الطائرات الأميركية دون طيار خلال العقد الأخير، لكن نادرا ما يستهدفها الطيران الحربي الباكستاني.

وشنّت الغارة بعد ساعات فقط من عرض حركة طالبان الباكستانية الإسلامية المسلحة التي تواجه منذ سبع سنوات حكومة إسلام آباد وقف إطلاق النار بشروط من أجل تحريك عملية السلام.

وقد أعلن شهيد الله شهيد، الناطق باسم الحركة التي تتهم الحكومة بدعم الحرب الأميركية على الإرهاب في المنطقة، وقف العنف. وقال شهيد “نحن مستعدون لوقف إطلاق النار إذا ضمنت لنا الحكومة إننا لن نعثر على جثث رفقائنا في أكياس بعد قتلهم في عمليات أو أنهم لن يعتقلوا”.

ومعلوم أن المباحثات بين وسطاء الحكومة والمقاتلين علّقت، الاثنين، بعد أن تبنت طالبان قتل 23 جنديا باكستانيا خطفتهم في يونيو 2010.

ورد إبراهيم خان، العضو في فريق مفاوضي حركة طالبان الباكستانية، بالقول إن “الانعكاسات السلبية لهذا الهجوم واضحة لكننا سنواصل جهودنا من أجل استعادة السلم”، مضيفا أن المفاوضات هي الطريق الوحيد وليس هناك غيرها من أجل الخروج من الأزمة.

5