مقتل العشرات من مسلحي داعش في كوباني

الأحد 2014/11/30
4 غارات نفذتها طائرات التحالف ضد التنظيم المتطرف في كوباني

بيروت - ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان الاحد ان خمسين جهاديا على الاقل في تنظيم الدولة الاسلامية قتلوا في ضربات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة واشتباكات في الساعات الـ24 الاخيرة في مدينة عين العرب (كوباني بالكردية) السورية على الحدود مع تركيا.

وحصيلة القتلى هذه هي واحدة من الاكبر لمقاتلي هذه الجماعة المتطرفة التي تحاول الاستيلاء على عين العرب منذ ثلاثة اشهر، كما قال المرصد.

وقال المرصد ان "ما لا يقل عن خمسين عنصرا من تنظيم الدولة الإسلامية لقوا مصرعهم جراء ضربات التحالف العربي الدولي على مناطق في مدينة عين العرب كوباني وأطرافها وخلال الاشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي والكتائب المقاتلة يوم أمس" السبت.

وقال المرصد في بيان الاحد إن منطقة المعبر الحدودي داخل الأراضي التركية شهدت اشتباكات بين وحدات الحماية والتنظيم، استمرت لما بعد منتصف ليل السبت، إلى أن قدمت السلطات التركية وطلبت من وحدات حماية الشعب الكردي العودة إلى الأراضي السورية.

وأشار إلى أن السلطات التركية استعادت السيطرة على منطقة المعبر الحدودي ومنطقة الصوامع في الجانب التركي، بينما تمكنت وحدات الحماية من التقدم في جبهة طريق حلب بجنوب غرب مدينة عين العرب "كوباني"، لتصل بذلك إلى أطراف المدينة، على تماس مع قرية ترمك على طريق حلب - كوباني.

واتهم الحزب الكردي الرئيسي في تركيا السبت الحكومة بغض الطرف عن متشددي تنظيم الدولة الإسلامية على أراضيها بعد أن هاجم مفجرون انتحاريون مدينة كوباني الواقعة على الجانب الآخر من حدودها الجنوبية مع سوريا.

وقام أربعة من تنظيم الدولة الإسلامية بتفجير أنفسهم في كوباني أحدهم بسيارة ملغومة عند معبر مرشد بينار الحدودي. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومسؤولون محليون إن ما لا يقل عن 30 شخصا قتلوا في اشتباكات في انحاء البلدة.

ولفت إلى أن وحدات الحماية تمكنت من استعادة السيطرة على أحد المقار في ساحة آزادي بمدينة عين العرب "كوباني"، عقب تمكن التنظيم من السيطرة عليه، بعد تفجير مقاتل لنفسه بعربة مفخخة في الساحة.

وقال المرصد السوري إن انتحاريا ثانيا فجر حزامه الناسف في نفس المنطقة ثم فجر انتحاريان آخران نفسيهما على الطرف الجنوبي الغربي للبلدة.

وقال الحزب الديمقراطي الشعبي الموالي للأكراد في تركيا إن المتشددين يستخدمون مستودعات الحبوب التابعة للدولة على الجانب التركي من الحدود كقاعدة للهجوم على كوباني ووصف وجودهم في منطقة تحرسها قوات الأمن التركية بانه "فضيحة".

وأضاف الحزب في بيان "مثلما كنا نشير منذ أشهر فإن هذا يبرهن مرة اخرى على ان الدولة الإسلامية يتم دعمها (من داخل تركيا").

ونفت تركيا بشدة دعم المتشددين قائلة انهم يمثلون أيضا تهديدا على امنها القومي. وقال مكتب داود أوغلو إن قوات الأمن التركية تتخذ "كل الاحتياطات الضرورية" على طول الحدود.

الحزب الديمقراطي الشعبي الموالي للأكراد في تركيا يقول إن "المتشددين يستخدمون مستودعات الحبوب التابعة للدولة على الجانب التركي من الحدود كقاعدة للهجوم على كوباني ووصف وجودهم في منطقة تحرسها قوات الأمن التركية بأنه "فضيحة".

وترفض أنقرة القيام بدور بارز في التحالف التي تقوده الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية خشية ان يعزز ذلك قوات الرئيس السوري بشار الأسد أو الميليشات الكردية حيث تعتبر كلاهما خطرا عليها.

وقال المرصد السوري إن مقاتلي الدولة الإسلامية أطلقوا 110 قذائف على الأقل على كوباني وانهم يستعينون بدبابات. وأضاف أن ضربتين جويتين استهدفتا مواقع للدولة ناحية الشرق.

وأضاف المرصد السوري ومقره بريطانيا وإدريس نعسان وهو مسؤول كردي في البلدة إن العربة التي استخدمت في التفجير الانتحاري جاءت من الأراضي التركية.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد إنه تأكد مقتل 30 مقاتلا على الأقل من الجانبين بينهم 21 من مقاتلي الدولة الإسلامية ويشملون الانتحاريين الأربعة. أما التسعة الباقون فكانوا من القوات الكردية.

واكدت هيئة الاركان التركية في بيان وقوع تفجير بسيارة مفخخة عند المعبر، نافية في الوقت ذاته ان تكون السيارة قد عبرت من الاراضي التركية نحو عين العرب المعروفة باسم كوباني بالكردية كما ذكرت وسائل اعلام كردية.

واعلن تنظيم الدولة الاسلامية مساء السبت مسؤوليته عن ثلاث هجمات انتحارية عند المعبر الحدودي بين كوباني والاراضي التركية، حسب ما نقل المركز الاميركي لمراقبة المواقع الاسلامية (سايت).

والى جانب احداث المعبر، ذكر المرصد السوري في بريد الكتروني ان "معارك طاحنة" درات ايضا السبت في جنوب ووسط المدينة وعند اطرافها الشمالية شملت تفجير مقاتلين جهاديين نفسيهما، في ظل عمليات قصف من قبل تنظيم الدولة الاسلامية شملت اطلاق اكثر من 100 قذيفة على مواقع للاكراد.

وقال المرصد ان "عدد الذين لقوا مصرعهم السبت خلال الاشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية ارتفع الى 12 هم مقاتل من الكتائب المقاتلة و11 مقاتلا من وحدات الحماية".

ولفت إلى أن وحدات الحماية تمكنت من استعادة السيطرة على أحد المقار في ساحة آزادي بمدينة عين العرب "كوباني"، عقب تمكن التنظيم من السيطرة عليه، بعد تفجير مقاتل لنفسه بعربة مفخخة في الساحة.

على صعيد متصل، قتل 11 مسلحا من وحدات الحماية السبت خلال الاشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، وكذلك بلغ عدد القذائف التي أطلقها تنظيم "الدولة الإسلامية" على مناطق في مدينة عين العرب أمس 160 قذيفة .

ونفذت طائرات التحالف العربي - الدولي، الأحد أربع غارات استهدفت تمركزات ومواقع لتنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة عين العرب "كوباني"، وتفيد معلومات أولية بخسائر بشرية في صفوف عناصر التنظيم.

1