مقتل امرأتين في انفجار على مشارف القاهرة

السبت 2014/06/28
هجمات تستهدف اضعاف الدولة

القاهرة - قالت مصادر أمنية في مصر إن عبوتين ناسفتين انفجرتا في مركز اتصالات (سنترال) صغير في ضاحية بالقاهرة مما أسفر عن مقتل شابة تبلغ من العمر 18 عاما ووالدتها.

ووقع هذا الانفجار بعد أيام من سلسلة انفجارات صغيرة بشبكة قطارات الانفاق بالعاصمة.

وذكرت المصادر الأمنية ومصدر بالنيابة أن العبوتين كانتا مخزنتين في المبنى الذي لا يزال تحت الانشاء. وقالوا إنه كان من المخطط استخدامهما في مكان آخر.

وتسبب الانفجار في دمار جزئي بالمبنى الخرساني غير المكتمل وأسفر عن مقتل ابنة وزوجة حارس الموقع. وكانت الأسرة تعيش في ملحق تابع للمبنى بمدينة السادس من اكتوبر بشرق القاهرة.

وقال مسؤول في موقع الانفجار للصحفيين إن خدمات الهاتف ستعود لنحو 800 شخص تعطلت خطوطهم جراء الانفجار في غضون يومين.

وقالت وزارة الداخلية في بيان نشر على صفحتها على فيسبوك إن قوات الأمن وخبراء المفرقعات يعاينون الموقع.

وأصيب ثمانية أشخاص بشمال القاهرة يوم الاربعاء الماضي عندما انفجرت عبوات ناسفة بدائية الصنع في اربع محطات لقطارات الانفاق وخارج محكمة. وهذه أول هجمات تقع بالعاصمة منذ تولي قائد الجيش ووزير الدفاع السابق عبدالفتاح السيسي رئاسة مصر في وقت سابق هذا الشهر.

والأربعاء استهدفت ستة تفجيرات محطات مترو ومحكمة في العاصمة المصرية مما ادى الى وقوع جرحى.

وكانت الهجمات التي تستهدف بشكل اساسي حتى الان الشرطة والجيش توقفت تقريبا منذ شهر. واعلنت مجموعات جهادية مسؤوليتها عنها إلا أن السلطات تتهم جماعة الإخوان المسلمين بأنها على صلة بالتنظيمات الجهادية.

وأعلنت الحكومة المصرية جماعة الاخوان المسلمين "تنظيما ارهابيا" في ديسمبر الماضي وصدرت احكام باعدام المئات من أنصارها معظمهم تمت محاكمتهم غيابيا.

وتكررت الاعتداءات على قوات الشرطة والجيش منذ عزل الرئيس الإخواني محمد مرسي في يوليو الماضي، ما ادى الى سقوط اكثر من 500 قتيل في صفوفها.

1