مقتل تسعة أشخاص في انفجار سيارة مفخخة شرق أفغانستان

السبت 2014/11/01
الهجمات التي تستهدف القوات الأفغانية والمنشآت الرسمية في تزايد

كابول - قال مسؤول إن تسعة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب 20 آخرون السبت جراء انفجار سيارة مفخخة شرق أفغانستان.

وصرح دين محمد درويش المتحدث باسم حاكم إقليم لوجار بأن "انتحاريا فجر سيارته في منطقة مزدحمة في ضاحية ازر بعد ظهر السبت".

وأضاف درويش :"ستة من عناصر الشرطة المحلية وأربعة جنود قتلوا إضافة إلى إصابة عشرين مدنيا".

ولم يوضح الهدف الذي يقصده المهاجم ولكنه قال إن هناك ستة أطفال بين الجرحى.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير.

من جهة أخرى، قال مسؤول أمني السبت إن ما لا يقل عن 26 نزيلا بسجن أفغاني أصيبوا عندما أطلقت حركة طالبان صاروخا على قاعدة قريبة تابعة للجيش الأمريكي.

وصرح المتحدث باسم وزارة الدفاع ظاهر عظيمي بأن "المتمردين أطلقوا الصاروخ في ساعة متاخرة ليلة الجمعة".

ومعظم النزلاء في سجن باغرام، الذي سلمته القوات الأميركية للحكومة الأفغانية قبل عامين ، من مقاتلي طالبان.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) :"هدفنا كان القاعدة الأميركية وليس السجن".

وأضاف مجاهد :"ولكن للأسف ، الصاروخ أصاب السجن وجرح عدد من السجناء. أتمنى لهم الشفاء العاجل والمسؤولية تقع على عاتق الأمريكيين لأنهم بنوا السجن بجانب القاعدة".

وذكر عظيمي أنه تم نقل المصابين الى مستشفى قريب.

وبدأ المتمردون مؤخرا إطلاق المزيد من الصواريخ على منشآت رسمية ومدن وبصفة خاصة كابول في تحول واضح عن التكتيكات السابقة الخاصة بزرع قنابل بجانب الطرق والهجمات الانتحارية.

1