مقتل تسعة أشخاص في غارات لطائرات النظام في حلب

الجمعة 2016/04/22
غارات دموية

حلب - قتل تسعة اشخاص على الاقل وجرح العشرات الجمعة اثر غارات جوية على احياء خاضعة تحت سيطرة الفصائل المقاتلة في حلب بشمال سوريا حسبما اشار الدفاع المدني لوكالة فرانس برس.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان، من جهته، ان الغارات قام بها سلاح الطيران السوري مشيرا الى مقتل 10 اشخاص خلال الغارات.

وافاد مراسل الوكالة عن ان الغارات استهدفت اربعة احياء شرق المدينة. وقتل في الغارات التي استهدفت حي بستان القصر، احد اكثر الاحياء السكنية كثافة في المدينة، سبعة اشخاص وجرح ثمانية اخرون فيما قتل مدنيان وجرح ثمانية اخرون في حي المشهد حسب الدفاع المدني.

ومنذ العام 2012، شهدت حلب معارك شبه يومية بين الفصائل المقاتلة في الاحياء الشرقية وقوات النظام في الاحياء الغربية، تراجعت حدتها بعد اتفاق وقف الاعمال القتالية.

ومدينة حلب مقسمة منذ العام 2012 بين احياء شرقية تسيطر عليها الفصائل المقاتلة واخرى غربية واقعة تحت سيطرة النظام.

وتتنوع في محافظة حلب الجبهات واطراف النزاع، اذ تخوض قوات النظام معارك ضد جبهة النصرة والفصائل المقاتلة المتحالفة معها في ريف حلب الجنوبي والمناطق الواقعة شمال مدينة حلب. كذلك، تدور معارك بين تنظيم الدولة الاسلامية وقوات النظام في ريف حلب الجنوبي الشرقي، واخرى بين التنظيم المتطرف والفصائل المقاتلة قرب الحدود التركية في اقصى ريف حلب الشمالي.

وعادت اعمال العنف في اطراف حلب منذ نحو ثلاثة اسابيع بعد ان سادها الهدوء منذ تطبيق وقف اطلاق النار في نهاية شباط/فبراير بين القوات النظامية والفصائل المقاتلة، وبخاصة في شمال المدينة ما دفع بالاف السكان الى الخروج من منازلهم.

وافاد المرصد عن مقتل 6 اشخاص على الاقل الاحد اثر غارات شنها سلاح الجو السوري على احياء المعارضة في حلب فيما قتل سبعة اخرون الاربعاء في غارات مماثلة استهدفت الاحياء الشرقية للمدينة.

وتشهد سوريا نزاعا داميا بدأ في اذار/مارس 2011 بحركة احتجاج سلمية ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد، ثم تطورت لاحقا الى حرب متشعبة الاطراف، اسفرت تعن مقتل اكثر من 270 الف شخص وتسببت بدمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد اكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

1