مقتل ثلاثة أشخاص بعد هجوم ميليشا موالية لإيران على معسكر ليبرتي

الجمعة 2013/12/27
واشنطن تدين الهجوم على معسكر ليبرتي

واشنطن- أدانت الولايات المتحدة هجوما بالصواريخ على معسكر لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة في العاصمة العراقية الخميس قالت الجماعة انه أسفر عن مقتل ثلاثة وإصابة بضعة أشخاص آخرين بجروح خطيرة.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان إنها تدين الهجوم "بأقوى العبارات". وحثت الحكومة العراقية على اتخاذ خطوات إضافية لحماية المعسكر من التعرض لمزيد من العنف و"الإمساك بالجناة ومحاسبتهم عن الهجوم."

وأعلنت ميليشيا شيعية المسؤولية عن الهجوم على معسكر مجاهدي خلق في غرب بغدد والذي تعرض لهجمات متكررة بقذائف المورتر والصواريخ في الأشهر القليلة الماضية.

وتدعو المنظمة إلى الإطاحة بالزعماء الدينيين في إيران وحاربت في صف العراق أثناء الحرب الإيرانية العراقية التي دارت رحاها في الثمانينات. ولم تعد الجماعة محل ترحيب في العراق في ظل الحكومة التي يقودها الشيعة والتي تولت السلطة بعد الغزو الأمريكي في 2003.

وقال شاهين جوبادي وهو متحدث باسم المنظمة في باريس إن ثلاثة أشخاص قتلوا عندما تعرض معسكر ليبرتي الكائن في مجمع عسكري أميركي سابق لهجوم بعشرات الصواريخ.

وأضاف أن تقارير تتحدث عن إصابة أكثر من 50 شخصا بعضهم في حالة حرجة. واتهمت الجماعة حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بالوقوف وراء الهجوم لكسب دعم الحكومة الإيرانية قبل الانتخابات المقررة العام القادم. ونفت السلطات العراقية مرارا التورط في الهجمات التي تستهدف المنظمة.

وفي إعلان نادر للمسؤولية عن الهجوم على مجاهدي خلق قال واثق البطاط قائد ميليشيا جيش المختار إن جماعته أطلقت 20 من صواريخ الكاتيوشا وقذائف المورتر على المعسكر.

وأضاف أن الميليشيا طلبت من الحكومة طرد منظمة مجاهدي خلق من العراق عدة مرات لكنها ما زالت موجودة في البلاد. واتهم المنظمة بالاتصال بساسة من السنة والشيعة قال إن لهم صلات بالقاعدة.

وجيش المختار ميليشيا شيعية جديدة نسبيا قالت إن إيران تدعمها وتمولها. وكان البطاط يتزعم في السابق ميليشيا كتائب حزب الله الأكثر شهرة.

وذكر شهريار كيا وهو متحدث آخر باسم مجاهدي خلق يقيم في المعسكر أن رجلين قتلا إثر سقوط صاروخ قرب سكنهما. ويقول كيا إن المعسكر يأوي نحو ثلاثة آلاف معارض إيراني.

وذكر كيا أنه رأى اثنتين من الوحدات السكنية المتنقلة أضرمت فيها النار ويتصاعد منهما دخان أسود. وأضاف أن المعارضين الإيرانيين ما زالوا يحتمون داخل الوحدات السكنية المتنقلة خوفا من وقوع المزيد من القصف.

وأكدت مصادر بالشرطة استهداف المعسكر بقذائف مورتر وقالت إن أربعة إيرانيين مصابين نقلوا إلى مستشفى في غرب بغداد.

وقتل أكثر من 50 شخصا في معسكر آخر لمجاهدي خلق شمالي بغداد في سبتمبر. ولقي ذلك الهجوم إدانة من الولايات المتحدة وبريطانيا.

1