مقتل ثلاثة أشخاص في انفجار قوي يهز جنوب بيروت

الخميس 2014/01/02
تواصل العنف في لبنان

بيروت- قال شاهد إن انفجارا قويا هز جنوب بيروت معقل جماعة حزب الله اللبنانية الشيعية الخميس مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وتصاعد عمود من الدخان في السماء.

وعرض التلفزيون لقطات لحطام محترق لعدد من السيارات المدمرة في الانفجار ورجال الإطفاء يرشونها بالماء. ودمر الانفجار كذلك واجهات مبان قريبة. وقال الشاهد إن حوالي 20 شخصا أصيبوا.

وشهدت العاصمة اللبنانية سلسلة تفجيرات في الشهور القليلة الماضية منها انفجار الأسبوع الماضي قتل وزيرا سابقا وخصما سياسيا لحزب الله.

وفي نوفمبر قتل 25 شخصا في تفجير انتحاري استهدف السفارة الإيرانية في جنوب بيروت أيضا واستهدفت تفجيرات مناطق أخرى قريبة تعد معاقل لحزب الله وأيضا مساجد للسنة في مدينة طرابلس بشمال لبنان. وزادت الحرب في سوريا المجاورة من حدة الاستقطاب في لبنان ومن التوترات الطائفية.

وأرسل حزب الله قوات إلى سوريا لتنضم للقوات الموالية للرئيس بشار الأسد المنتمي للطائفة العلوية الشيعية بينما سافر مقاتلون سنة إلى سوريا للانضمام لمقاتلي المعارضة الذين يحاولون الإطاحة بالأسد.

كما أعلن رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي أن التفجير الذي استهدف بعد ظهر اليوم ضاحية بيروت الجنوبية والتفجيرات التي سبقته هي نتيجة تخطيط لتنفيذ "مؤامرة دنيئة لإغراق اللبنانيين في الفتنة".

وقال ميقاتي مساء اليوم في أول تعليق رسمي على الانفجار الذي أدى إلى مقتل أربعة أشخاص وإصابة أكثر من ستين بجروح "إن استهداف منطقة الضاحية الجنوبية لبيروت مجددا بالتفجير، بعد أيام قليلة على التفجير الإرهابي الذي أدى إلى استشهاد الوزير السابق محمد شطح وآخرين، يثبت مرة جديدة أن يد الإرهاب لا تفرّق بين اللبنانيين ولا تريد لهذا الوطن الاستقرار بل تخطط وتنفذ مؤامرة دنيئة لإغراق اللبنانيين في الفتنة".

وناشد ميقاتي "الجميع تغليب لغة العقل، أكثر من أي وقت مضى، وتجاوز الحسابات السياسية ووقف التحدي لكي نتمكن جميعا من التلاقي والتحاور سعيا للخروج من هذا المأزق الخطير".

وحذر ميقاتي من ان "النار المشتعلة في أكثر من منطقة لبنانية تنذر بما هو اسوأ إذا لم نلتقي ونتفاهم بعيدا عن لغة التحدي والاستفراد والإقصاء".

يشار إلى أن التفجير الذي وقع بعد ظهر اليوم في حارة حريك بضاحية بيروت الجنوبية أدى حسب حصيلة غير نهائية إلى مقتل أربعة أشخاص وإصابة أكثر من خمسين بجروح.

كما أدانت السفارة الأميركية في بيروت التفجير الذي استهدف الضاحية الجنوبية لبيروت وأدى إلى سقوط قتلى وجرحى.وقالت السفارة في تغريدة عبر حسابها على (تويتر) إنها تدين "التفجير الإرهابي" في الضاحية الجنوبية، وأعربت عن تعازيها لعائلات الضحايا. وأدان السفير البريطاني في بيروت طوم فلاتشير التفجير الذي قال إنه "يستهدف اللبنانيين المدنيين" مجدداً.

1