مقتل ثلاثة أمنيين في أعمال عنف جنوب شرق تركيا

الاثنين 2016/01/18
إردوغان يتوعد باجتثاث خطر حزب العمال الكردستاني

ديار بكر (تركيا)- قالت مصادر أمنية الاثنين إن مسلحين أكرادا فجروا قنبلة مزروعة على الطريق في إقليم شرناق بجنوب شرق تركيا أثناء الليل مما أسفر عن مقتل ثلاثة من رجال الشرطة وإصابة أربعة آخرين في مركبة مدرعة.

وتهز أعمال عنف يومية جنوب شرق تركيا الذي تقطنه أغلبية كردية منذ انهيار اتفاق لوقف اطلاق النار جرى التوصل إليه عام 2103 بين مسلحي حزب العمال الكردستاني وتركيا في يوليو الماضي مما أشعل مجددا صراعا استمر لثلاثة عقود وأسفر عن سقوط 40 ألف قتيل.

كما هاجم مسلحون من حزب العمال الكردستاني قاعدة لقوات الأمن في المنطقة بالبنادق، ولم يسقط قتلى أو جرحى في هذا الهجوم.

وكانت مصادر أمنية ذكرت أمس الأحد أن ضابط شرطة وجنديا تركيين قتلا برصاص قناص كما قتل مسلحان كرديان في حوادث منفصلة في أكبر مدينة بجنوب شرق تركيا الذي تقطنه أغلبية كردية.

وأضافت المصادر أن شرطيين آخرين أصيبا بشظايا قنبلة بدائية الصنع خلال عمليات في منطقة سور بمدينة ديار بكر. وأوضحت أن الجندي قتل بالرصاص لكن ضابط الشرطة أصيب السبت وتوفي في اليوم التالي متأثرا بجروحه.

وتخضع منطقة سور لحظر تجول على مدار الساعة منذ بداية ديسمبر في حين تحاول قوات الأمن إخراج مقاتلي حزب العمال الكردستاني من المدن.

وقال حزب الشعب الديمقراطي المؤيد للأكراد في بيان بالبريد الإلكتروني إن عدد المدنيين الذين قتلوا في المناطق الثلاثة وصل إلى 97.

واستأنفت تركيا هجماتها على حزب العمال الكردستاني بعد انهيار وقف لإطلاق النار دام عامين ونصف العام في يوليو الماضي، ويشهد جنوب شرق البلاد أسوأ أعمال عنف منذ نحو 20 عاما.

وقال المدعي العام أن محكمة أمرت باحتجاز شخصين على ذمة التحقيق للاشتباه في مشاركتهما في الهجوم بشاحنة ملغومة الخميس الماضي على مركز للشرطة مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال في واحدة من أكبر الهجمات منذ يوليو. وتوعد الرئيس التركي رجب طيب اردغان بمواصلة العمليات حتى اجتثاث خطر حزب العمال الكردستاني.

وحمل حزب العمال الكردستاني، الذي يقول إنه يقاتل من أجل حكم ذاتي لأكراد تركيا، السلاح ضد الدولة في عام 1984، وتصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على أنه جماعة إرهابية.

وفرض حظر التجول على مدينتي الجزيرة وسلوبي، إلى الشرق من إيديل، منذ 14 ديسمبر إذ تقاتل قوات الأمن المسلحين الأكراد هناك.

ويقول الجيش التركي إنه قتل 320 مسلحا في الجزيرة و135 في سلوبي و101 في سور بمدينة ديار بكر منذ بدء العمليات الشهر الماضي، ويقول حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد إن نحو مئة مدني قتلوا في هذه المناطق.

1