مقتل ثلاثة إرهابيين في هجوم قرب القصر الرئاسي بصنعاء

الأحد 2014/05/11
متشددون يحاولون الثأر بعد طردهم من معاقلهم جنوب اليمن

صنعاء- أعلنت وزارة الداخلية اليمنية أن ثلاثة "إرهابيين" قتلوا وجرح رابع في اشتباك أعقبه هجوم قبيل فجر الأحد على نقطة تفتيش بالقرب من القصر الرئاسي في صنعاء.

وأفادت الوزارة في بيان أن مدنيا قتل أيضا في الهجوم وهو الثاني الذي يستهدف نقطة التفتيش نفسها للحرس الرئاسي بعد اعتداء الجمعة أودى بحياة خمسة عسكريين ونسب إلى تنظيم القاعدة.

وأضافت الوزارة أن "الإرهابيين الثلاثة لقوا مصرعهم عندما هاجموا نقطة تفتيش في دوار المصباحي" على مسافة 700 متر إلى الغرب من القصر الرئاسي. من جهته، قال مصدر امني إن المسلحين شنوا الهجوم عند الثالثة صباحا.

ويأتي هجوم اليوم بعد يومين من قتال بالأسلحة قرب قصر الرئاسة وما بدا أنها محاولة اغتيال تستهدف وزير الدفاع في محافظة شبوة الجنوبية.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية إن ثلاثة مسلحين قتلوا فجر الأحد في هجوم جديد استهدف نقطة تفتيش أمنية.وصرح مصدر أمني بأن قنبلة انفجرت أمس السبت قرب منزل الرئيس عبد ربه منصور هادي في مدينة عدن الجنوبية. ولم يصب أحد ولم تلحق أضرار بمنزل هادي.

كما قتل خمسة جنود واحتجز آخرون الجمعة في هجوم شنه مسلحون يعتقد أنهم من القاعدة على نقطة التفتيش ذاتها. وقتل ثلاثة من المسلحين على الأقل في الهجوم المذكور، بحسب مصادر أمنية.

وبعد تصاعد الهجمات التي تشنها القاعدة على قوات الأمن، شن الجيش اليمني في 29 أبريل الماضي عملية عسكرية واسعة النطاق للقضاء على معاقل القاعدة في محافظتي ابين وشبوة الجنوبيتين حيث قتل عشرات المسلحين. وقد أعلن مسؤول السبت مقتل "سبعة إرهابيين" في هذه المناطق.

ويبدو أن الهجوم جاء ردا على عملية يشنها الجيش على تنظيم القاعدة تضمنت طرد العديد من المتشددين من معاقلهم في جنوب اليمن.

1