مقتل ثلاثة دبلوماسيين بينهم نائب القنصل التركي بإطلاق نار في أربيل

قوات الأمن الكردية تقوم بالتحقيق في حادث مقتل موظف في القنصلية العامة التركية في أربيل بهجوم مسلح على مطعم في المدينة الشمالية الحدودية مع تركيا.
الأربعاء 2019/07/17
منفذ الهجوم لاذ بالفرار

أربيل (العراق)-  قتل ثلاثة أشخاص بينهم نائب القنصل التركي الأربعاء بإطلاق نار في مدينة أربيل كبرى مدن إقليم كردستان العراق، بحسب ما قال مصدر في الشرطة.

من جهتها، أفادت مصادر إعلامية تركية حكومية مقتل موظف في القنصلية العامة التركية في أربيل بهجوم مسلح على مطعم في المدينة الشمالية الحدودية مع تركيا، حيث أطلقت أنقرة مؤخرا عملية عسكرية ضد حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره "تنظيماً إرهابياً".

وقال مسؤولان أمنيان في إقليم كردستان العراق إن ما لا يقل عن ثلاثة دبلوماسيين أتراك قتلوا في إطلاق نار بمدينة أربيل كما سقط عدد من الجرحى في الحادث.

وأضافا أن مسلحين مجهولين فتحوا النار على مطعم كان الدبلوماسيون يتناولون طعامهم فيه.

وقال ضابط في شرطة أربيل "قتل ثلاثة أشخاص، بينهم نائب القنصل التركي في أربيل في هجوم مسلح استهدف القنصل وموظفي القنصلية، عند تواجدهم في أحد المطاعم".

وأضاف المصدر نفسه أن شخصاً واحداً على الأقل نفذ الهجوم ولاذ بالفرار، فيما أشار شهود عيان إلى نشر حواجز أمنية في المكان وفي محيط منطقة عينكاوه التي تعتبر مركزاً للمطاعم في أربيل.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الفور عن الهجوم، ونفى المتحدث باسم الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني ديار دنير أن يكون للحزب علاقة بالهجوم.

وهرعت القوات الأمنية إلى موقع الحادث وقطعت الطرق القريبة من المطعم الذي وقع فيه إطلاق النار وتبحث عن منفذي الهجوم اللذين لاذا بالفرار.

ويشرف مدير الأمن في كردستان العراق على التحقيق في ملابسات الحادث، استنادا إلى كاميرات المراقبة في المكان.

وتعد هذه المرة الأولى التي يستهدف فيها دبلوماسيين في مدينة أربيل شمالي العراق.

ودأبت تركيا على قصف مواقع تابعة لجماعات كردية مسلحة في كردستان العراق تعتبرها أنقرة مرتبطة بحزب العمال الكردستاني التركي المحظور في البلاد.

ويخضع الحي الذي وقع فيه الحادث إلى مراقبة أمنية كثيفة، إذ يضم عددا كبيرا من مقرات القنصليات ويقطن فيه عدد كبير من الدبلوماسيين الأجانب.

وشنت تركيا المجاورة للعراق، هجوماً جوياً وبرياً على منطقة جبلية في شمال العراق، مستهدفة مخابئ حزب العمال الكردستاني، الذي تعتبره الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أيضا "منظمة إرهابية".