مقتل جندي تونسي في عملية إرهابية استهدفت ثكنة عسكرية

الجمعة 2014/11/28
الإرهاب يواصل عمليات استهداف العسكريين والأمنيين في تونس

تونس- أعلنت مصادر عسكرية الجمعة عن وفاة جندي اثر هجوم مسلح استهدف ثكنة عسكرية في بنزرت أقصى شمال البلاد.

وذكرت تقارير اعلامية صباح اليوم نقلا عن مصادر عسكرية ان هجوما مسلحا نفذته عناصر ارهابية استهدف الثكنة العسكرية زعرور في مدينة منزل بورقيبة التابعة لولاية بنزرت (60 كلم شمال العاصمة) ليل الخميس الجمعة أسفر عن مقتل جندي كان يحرس بوابة الثكنة. وكشفت مصادر أن الجندي وجد مذبوحا أمام مقر الحراسة بمدخل الثكنة.

وقال شهود إن الاعتداء على الجندي تم باستعمال سكين ثم لاذت المجموعة المسلحة بالفرار بعد الاستحواذ على السلاح الذي كان لديه.وتقوم قوات الجيش التونسي بتمشيط المنطقة بحثًا عن قاتلي الجندي الذي يشغل رتبة "رقيب" بالجيش.

ولم تعلن جهة مسؤوليتها عن الحادث، كما لم تعقب السلطات التونسية على الحادث.ويعد هذا الهجوم الثاني الذي يستهدف قوات الجيش خلال شهر واحد لترتفع حصيلة القتلى الى ستة عسكريين.

وكانت عناصر مسلحة باغتت بوابل من الرصاص حافلة عسكرية تقل جنودا بزي مدني في طريق منعرج بين مدينتي الكاف وجندوبة أسفر عن مقتل خمسة عسكريين فيما لاذ الارهابيون بالفرار وسط الغابات والجبال القريبة.

واعلنت الحكومة التونسية أول امس عن رفع درجة التأهب في صفوف القوا ت الأمنية والعسكرية تحسبا لأي مخاطر في الوقت الذي تستعد فيه البلاد لتنظيم الدور الثاني للانتخابات الرئاسية خلال شهر ديسمبر المقبل.

ويلاحق الجيش منذ أكثر من عام جماعات مسلحة متحصنة بالجبال والمرتفعات على الحدود الغربية مع الجزائر بما في ذلك جبل الشعانبي الذي تتمركز به كتائب عقبة ابن نافع الذراع العسكري لتنظيم أنصار الشريعة المحظور.وسقط العشرات من العسكريين جراء انفجار ألغام زرعتها عناصر إرهابية وكمائن نصبها مسلحون وسط الغابات والأحراش.

1