مقتل جندي وإصابة 28 في انفجار المنصورة

الأربعاء 2013/07/24
تطور الأحداث الأمنية يهدد مستقبل مصر

القاهرة- دخلت مصر منعرجا خطيرا ينبئ بأزمة سياسية وأمنية حادة، فقد انتشرت أعمال العنف والتفجيرات التي لم يشهدها البلد منذ اندلاع ثورة يناير 2011.

كما اختلط المشهد السياسي منذ عزل الرئيس محمد مرسي حيث انطلقت مسيرات مساندة للشرعية وأخرى مع الانقلاب ما ولد تيارا من العنف نتج عنه ارتفاع في عدد الضحايا، وفي ليل الثلاثاء/الأربعاء أعلنت وزارة الداخلية في مصر مقتل شرطي وإصابة 28 من رجال الشرطة في انفجار أمام ديوان قسم شرطة المنصورة بمحافظة الدقهلية بدلتا النيل.

وقالت الداخلية المصرية، في بيان صحفي اليوم، إن شرطيا لقي حتفه متأثرا بجروحه وأصيب العديد من الأفراد والجنود المعينين لتأمين المبنى جراء الانفجار وتهشم زجاج النوافذ الخارجية للمبنى، وتلفيات بعدد من سيارات الشرطة.

وبحسب البيان، تقوم الأجهزة الأمنية حاليا بتشكيل فريق بحث على مستوى عال من أجهزة البحث الجنائي والأمن العام وقطاع الأمن الوطني للوقوف على ملابسات الحادث وأبعاده وكشف غموضه وتحديد المتهمين وضبطهم. وأكد البيان "عزم رجال الشرطة وتصميمهم على مواصلة الجهد والتضحيات لحماية أمن الوطن والمواطن".

1