مقتل جنود ومدنيين تزامنا مع زيارة وزير الخارجية الألماني لكييف

الأربعاء 2014/11/19
وزير الخارجية الألماني يلتقي الرئيس الأوكراني قبل توجهه إلى موسكو

كييف - قتل جنديان وخمسة مدنيين في الساعات الـ24 الاخيرة في شرق اوكرانيا الانفصالي الموالي لروسيا وفقا لأول حصيلة للسلطات الاوكرانية ومتمردين في الوقت الذي يستعد فيه وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير لإجراء محادثات أزمة في كييف وموسكو.

وقالت رئاسة الاركان المسؤولة عن العملية العسكرية الاوكرانية في بيان ان القوات الاوكرانية تعرضت لـ43 هجوما قتل خلالها "عسكريان وأصيب 13" بجروح.

وقتل ثلاثة مدنيين وأصيب أربعة بجروح بينهم طفلان في سقوط صواريخ غراد على بلدة توشكيفكا في منطقة لوغانسك المتمردة حسبما اعلن غينادي موسكال حاكم المنطقة الموالي لكييف.

واشار الموقع الرسمي للسلطات الانفصالية في منطقة دونيتسك المتمردة الى مقتل مدنيين اثنين واصابة ستة بجروح.

وتكثفت اعمال العنف في الاسابيع الماضية في شرق البلاد حيث دانت كييف وحلف شمال الاطلسي دخول دبابات وقوات روسية الى المنطقة ما يثير مخاوف من اندلاع "حرب معممة".

وتجيء زيارة شتاينماير لكييف في الوقت الذي تصاعدت فيه أعمال العنف في شرق أوكرانيا واتهمت فيه الحكومة الأوكرانية والغرب روسيا بإرسال جنود وأسلحة عبر الحدود لدعم الانفصاليين الموالين لها هناك، وهو اتهام ينفيه الكرملين.

وستكون زيارة وزير الخارجية الألماني لموسكو واحدة من أول الزيارات التي يقوم بهام مسؤول ألماني رفيع لروسيا منذ اندلاع الأزمة الأوكرانية في أوائل العام مما أدى إلى شقاق كبير بين روسيا والغرب.

وهون وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف من إمكانية أن يكون لرحلة شتاينماير أي تأثير حقيقي على السياسة الروسية بشأن أوكرانيا.

وقال في مؤتمر صحفي في مينسك عاصمة روسيا البيضاء "الزيارة، زيارة عمل، اتفقنا بالقطع على التحدث عن أوكرانيا وعن علاقاتنا الثنائية، (لكن) ما من أحد ينتظر انفراجة ما".

ويلتقي وزير الخارجية الألماني مع الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو ورئيس الوزراء ارسيني ياتسينيوك في كييف قبل أن يتوجه إلى موسكو.

1