مقتل خمسة عسكريين عراقيين بسقوط مروحية جنوب كركوك

الأمن العراقي يؤكد أن المروحية تعرضت لنيران حينما كانت تقوم بمهمة حماية ومراقبة أبراج الكهرباء.
الخميس 2021/07/29
لغز استهداف شبكات الكهرباء لم يحل

بغداد - قتل خمسة عسكريين عراقيين بينهم ضابطان أحدهما برتبة عقيد والآخر رائد فجر الخميس، إثر سقوط مروحيتهم في منطقة محيط آمرلي جنوب مدينة كركوك خلال "تأديتها مهمة قتالية"، وفق ما ورد في بيان لخلية الإعلام الأمني الرسمية نعت فيه العسكريين.

وذكر مصدر أمني أن المروحية "تعرضت لنيران مباشرة ما أدى إلى احتراقها في الجو وسقوطها"، حينما كانت تقوم بمهمة "حماية ومراقبة أبراج الكهرباء إلى جانب مروحية أخرى عند الواحدة بعد منتصف الليل".

وأعلن حسن زين العابدين قائممقام قضاء طوزخورماتو التابع لمحافظة صلاح الدين (شمال)، أن "الحادث وقع بالقرب من مقر للحشد الشعبي، ولا نعرف سبب تحطم المروحية حتى الآن".

ووفق المصدر، سيجري تشييع العسكريين الخمسة في قاعدة كركوك الجوية.

وذكرت خلية الإعلام الأمني في العراق في بيان الخميس أنّ الشهداء الـخمسة هم: العقيد طيار أسامه طارق عبدعبيد، الرائد طيار علي فاضل غضبان، نائب ضابط لؤي حاتم فرحان، نائب ضابط أثير فائز إبراهيم، نائب ضابط وسام علي سفيح.

وتتعرض شبكة نقل الطاقة في العراق غالبا لهجمات، وتتهم السلطات "إرهابيين" تصعب معرفة من يقف وراءهم، بالقيام بتلك الهجمات.

وتشهد منطقة جنوب كركوك (شمال) بانتظام عمليات للجيش العراقي والتحالف الدولي ضد تنظيم داعش، الذي لا يزال يملك خلايا نائمة في المنطقة، لاسيما جبال حمرين الواقعة بين محافظة صلاح الدين ومحافظة كركوك.

والأربعاء، أعلنت تشكيلات جهاز مُكافحة الإرهاب التابعة للقوات المسلحة العراقية عن إلقاء القبض على 14 إرهابيا من داعش في مُحافظات مُختلفة من عموم البلاد.

وأعلن الناطق الإعلامي للقائد العام للقوات المسلحة في بيان نشره عبر وسائل التواصل الاجتماعي (فيسبوك وتويتر)، عن العمليات التي قام بها جهاز مكافحة الإرهاب.

ونفذ جهاز مكافحة الإرهاب عملية نوعية فُككت من خلالها شبكة إرهابية مُكونة من 6 عناصر داخل مُحافظة الأنبار غربي البلاد.

وكانت خلية الإعلام الأمني، أعلنت في بيان أن الجيش العراقي أطلق قبل يومين عملية أمنية، بإسناد طيران القوة الجوية وطيران الجيش وطيران التحالف الدولي، لتفتيش وتطهير مناطق جنوب محافظة كركوك، لملاحقة بقايا عناصر التنظيم الإرهابي، وتطهير هذه المناطق. 

وسيطر تنظيم داعش في 2014 على مساحات شاسعة من العراق وسوريا. وأعلن العراق انتصاره رسميا على التنظيم في العام 2017، إلا أنه لا يزال يحتفظ بخلايا في المناطق الجبلية، لاسيما في كركوك وصلاح الدين. وتبنّى التنظيم كذلك تفجيرا انتحاريا في بغداد في 19 يوليو، قتل فيه 30 شخصا.

والثلاثاء، أعلنت قيادة فرقة "الإمام علي" في قوات الحشد الشعبي، استهداف أحد مخازنها في معسكر الديوك مرتين خلال يوم واحد بواسطة طائرة مسيّرة.

وأحبطت قوة من "اللواء 25" في الحشد الشعبي، محاولة لعناصر من داعش تفجير أبراج نقل الطاقة الكهربائية جنوبيّ محافظة نينوى.

وقالت وزارة الكهرباء العراقية في وقت سابق، إن هجوما إرهابيا استهدف محطة صلاح الدين الحرارية في سامراء أواخر شهر يونيو الماضي، مشيرة إلى أن الاعتداء تمّ بعبوتين ناسفتين، وتسبّب بأضرار مادية جسيمة في أجزاء الوحدة التوليدية.

وأعلن داعش مسؤوليته عن الاعتداء الذي استهدف بُرجا وخطا رئيسيا للكهرباء يغذّي مناطق في بعقوبة والعاصمة بغداد.