مقتل ستة عناصر من الشرطة و12 جهاديا في اشتباكات كركوك

الجمعة 2016/10/21
تنظيم داعش يتبنى الهجمات التي استهدفت الشرطة في محافظة كركوك

كركوك (العراق)- قتل ستة من عناصر الشرطة على الاقل و12 جهاديا في اشتباكات وقعت الجمعة في مدينة كركوك في شمال العراق خلال محاولة على ما يبدو لتنظيم الدولة الاسلامية للسيطرة على اجزاء من المدينة، وفقا لمصادر امنية.

وتشهد مدينة كركوك (240 كلم شمال بغداد) منذ فجر الجمعة اشتباكات مسلحة في مناطق متفرقة من المدينة اثر هجوم شنه عناصر تنظيم الدولة الاسلامية، بحسب تقاطع معلومات من بيانات تنظيم الدولة الاسلامية ومصادر محلية وأمنية.

وقال ضابط برتبة عقيد في شرطة كركوك "حتى الآن، قتل ستة من عناصر الشرطة واصيب 12 آخرون بجروح" في كركوك. واشار الى "مقتل ما لا يقل عن 12 مسلحا من داعش" خلال اشتباكات في أحياء متفرقة في جنوب كركوك وشرقها.

وكان نقيب في قوات الامن الكردية (الاسايش) قال في وقت سابق ان "مجموعة انتحاريين يرتدون احزمة ناسفة نفذوا هجمات متفرقة بدأت حوالي الثالثة (00:00 ت غ) ضد قوات الامن" في كركوك.

واوضح ان "هجوما استهدف مقر مديرية شرطة كركوك في وسط المدينة، أعقبته هجمات متفرقة ضد حواجز تفتيش ودوريات للشرطة" في احياء أخرى. واعلنت قوات الامن اثر وقوع الهجمات حظر تجول في عموم مدينة كركوك (240 كلم شمال بغداد).

وقال الضابط في شرطة كركوك ان "عناصر داعش يتحصنون الان داخل بناية تجارية في حيي الاسرى والمفقودين وفي منازل في احياء دوميز وواحد حزيران والتسعين" الواقعة كلها في جنوب كركوك، مشيرا الى "اشتباكات متقطعة حاليا بين القوات الامنية ومسلحي داعش" الموجودين داخل المباني.

كما تعرضت ناحية الدبس شمال غرب كركوك الى هجوم صباحا استهدف محطة كهرباء قيد الانشاء تعمل عليها شركة ايرانية وقتل خلاله 16 شخصا بينهم اربعة ايرانيين.

وتبنى داعش الهجمات التي تعرضت لها مدينة كركوك في شمال العراق و"العملية الاستشهادية" في الدبس. وقال التنظيم ان "قوات الدولة الإسلامية تهاجم مدينة كركوك من عدة محاور"، مشيرا الى انها "أحكمت السيطرة على نحو نصف مدينة كركوك" بعد دخولها الى ثمانية أحياء فيها.

وتتولى حكومة إقليم كردستان العراق إدارة محافظة كركوك الغنية بالنفط والمتنازع عليها بين الحكومة المركزية والاقليم.

كما نفذ تنظيم الدولة الإسلامية هجوما آخر جنوب سامراء، حيث أعلن مصدر امني بمحافظة صلاح الدين، مقتل واصابة 18شخصا في الهجوم الإرهابي على منزل احد قادة الحشد العشائري.

وقال المصدر إن "انتحاريين يرتديان حزامين ناسفين هاجما صباح الجمعة منزل قائد الحشد العشائري في ناحية المعتصم جنوبي سامراء، الشيخ عدنان البازي، مما اسفر عن مقتل ثلاثة اشخاص بينهم عمه وشرطي وعنصر من الحشد واصابة 15 آخرين بجروح بينهم البازي وعدد من أفراد عائلته".

وتتزامن هجمات الجمعة مع تنفيذ القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن، عملية واسعة لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل، ثاني مدن العراق وآخر أكبر معاقل الجهاديين فيه، وهم يسيطرون عليها منذ يونيو 2014.

1