مقتل شرطي سعودي بالرصاص في مدينة الدمام شرق المملكة

السبت 2016/11/19
عناصر إرهابية تهدف لتقويض أمن السعودية

الرياض - قتل شرطي سعودي بالرصاص قبل فجر السبت في المنطقة الشرقية حيث تتركز الاقلية الشيعية، وفق ما افاد متحدث باسم وزارة الداخلية.

وقال المتحدث ان "الجندي في قوات أمن المنشآت عادل بهلول خردلي تعرض لإطلاق نار من مصدر مجهول بعد ترجله من سيارته بحي النور شمال غرب مدينة الدمام"، ما ادى الى مقتله.

واضاف كما نقلت عنه وكالة الانباء السعودية الرسمية ان "الجهات المختصة بالشرطة باشرت إجراءات الضبط الجنائي للجريمة التي لا تزال قيد المتابعة الأمنية لتحديد دوافعها".

والهجوم هو الثالث في شهرين في مدينة الدمام. فقد قتل شرطيان في الظروف نفسها في 24 اكتوبر فيما قتل اثنان اخران في 18 سبتمبر.

وفي القطيف بالمحافظة نفسها، قتل مجهولون شرطيا في 17 اغسطس ليكون خامس عنصر امني يقتل في هذه المدينة منذ يناير.

وتنسب السلطات هذه الهجمات الى "عناصر ارهابية"، في اشارة الى متطرفين شيعة او الى جهاديين سنة مرتبطين بالقاعدة او بتنظيم الدولة الاسلامية.

ويأتي الهجوم بعد أسبوعين من إعلان وزارة الداخلية السعودية، يوم 30 أكتوبر الماضي، عن قائمة تضم 9 مطلوبين (8 سعوديين وبحريني) قالت إنهم على صلة بقضايا إرهابية وقعت خلال الفترة الماضية في محافظة القطيف ومدينة الدمام، وتمثلت في استهداف مواطنين ومقيمين ورجال أمن، ودعتهم لتسليم أنفسهم وحذرت من التعامل معهم".

وشهدت المنطقة الشرقية، وخصوصًا محافظتي القطيف والدمام، عدة هجمات في الآونة الأخيرة استهدفت رجال الأمن.

وقتل رجل أمن إثر تعرضه لإطلاق النار أثناء أداء عمله من قبل "عناصر إرهابية" بمحافظة القطيف ببلدة المجيدية يوم 30 أكتوبر الماضي.

وجاء الهجوم بعد أقل من إسبوع من مقتل رجلي أمن سعوديين إثر تعرض سيارتهم لإطلاق نار كثيف من مصدر مجهول في مدينة الدمام شرق المملكة في 25 أكتوبر الماضي.

وتعرضت دورية أمنية لإطلاق نار كثيف من مصدر مجهول بمحافظة القطيف شرقي السعودية (ذات الأغلبية الشيعية)، 5 أكتوبر الماضي، الأمر الذي أسفر عن تلفيات بدورية الأمن، فيما لم ينتج عن الهجوم الذي وصفته الداخلية بأنه "جريمة إرهابية" سقوط ضحايا.

وأعلنت السلطات الأمنية السعودية، في 24 آب الماضي، أنها تمكنت من إحباط "عمليتين إرهابيتين" بمحافظة القطيف، شرقي البلاد، خلال الشهر نفسه، ما أسفر عن مقتل "أحد الإرهابيين"، واعتقال 4 آخرين.

وجاء الإعلان بعد أسبوع من قيام مجهولين بإطلاق النار على الحراسة الخارجية لشرطة القطيف، في 17 آب الماضي، ما أسفر عن مقتل احد عناصر الأمن.

1