مقتل شرطي في تفجير جديد في البحرين

السبت 2014/02/15
بعض قرى البحرين شهدت أعمال شغب وتخريب وإغلاق للشوارع

المنامة ـ أعلنت وزارة الداخلية البحرينية السبت مقتل أحد رجال الشرطة وجرح آخر لدى تفجير استهدف الشرطة في قرية الدير الشيعية المحاذية لمطار البحرين الدولي في مدينة المحرق.

وكتبت الوزارة على حسابها على موقع تويتر للرسائل القصيرة "استشهاد احد رجال الشرطة (...) في التفجير الإرهابي الذي وقع مساء امس بمنطقة الدير". وكانت الداخلية البحرينية تحدثت الجمعة عن تفجير استهدف حافلة للشرطة في منطقة الدية الشيعية حيث كان مئات الأشخاص يتظاهرون في الذكرى الثالثة لبدء الحركة الاحتجاجية في البحرين.

وأدى الانفجار الى اصابة اثنين من أفراد الشرطة "كانوا على الواجب لتأمين الشوارع" توفي احدهما في وقت لاحق.

ولم تذكر الوزارة اي تفاصيل عن ملابسات التفجير.

وكانت وزارة الداخلية البحرينية ذكرت ان تفجيرا استهدف الجمعة حافلة للشرطة في منطقة شيعية حيث كان مئات الأشخاص يتظاهرون في الذكرى الثالثة لبدء الحركة الاحتجاجية في البحرين.

وقالت وزارة الداخلية في تغريدة على تويتر "ان تفجيرا ارهابيا في منطقة الدية (القريبة من دوار اللؤلؤة) اسفر عن تعرض حافلة لنقل افراد الشرطة لهجوم والجهات المختصة تباشر اجراءاتها".

وكانت مواجهات جرت الجمعة في البحرين بين قوات الأمن ومئات المتظاهرين الذين نزلوا الى الشوارع في الذكرى الثالثة لاندلاع الاحتجاجات المطالبة بنظام ملكي دستوري، ما أسفر عن سقوط جرحى، وفق شهود عيان ومجموعة معارضة.

وقال الشهود ان المئات من الرجال والنساء نزلوا منذ فجر الجمعة الى الشارع في المنامة والقرى الشيعية في البحرين تلبية لدعوات أطلقتها خصوصا حركة الوفاق المعارضة للتظاهر تزامنا مع الذكرى الثالثة لاندلاع الاحتجاجات رغم حظرها من السلطات.

وتهز البحرين، هذه المملكة الخليجية الصغيرة منذ ثلاث سنوات، حركة احتجاج يقودها الشيعة الذين يشكلون الاغلبية في بلد تحكمه اسرة آل خليفة السنية.

ومن جهة ثانية، اتهمت جمعية الوفاق الشيعية المعارضة، الأمن البحريني باستخدام "العنف والقوة والسلاح ضد المتظاهرين"، وقالت على موقعها الإلكتروني، إن قوى الأمن "اعتقلت مواطنين وجرحت آخرين، واقتحمت منازل للمواطنين واعتدت على الأهالي".

1