مقتل ضابطي شرطة بانفجار مدرعة شمال سيناء

الجمعة 2016/01/29
قوات الجيش والشرطة المصرية أهداف أولى للجهاديين

القاهرة - قالت وزارة الداخلية المصرية إن ضابطي شرطة قتلا في وقت متأخر مساء الخميس عندما انفجرت عبوة ناسفة في عربة مدرعة بمدينة العريش في شمال سيناء التي ينشط بها متشددون مناهضون للحكومة.

وأضافت في بيان أن خمسة مجندين أصيبوا عندما انفجرت العبوة الناسفة في العربة المدرعة بجوار مدرسة بوسط مدينة العريش وهي أكبر مدن شمال سيناء. وذكر البيان أن الضابطين القتيلين احدهما برتبة نقيب والآخر برتبة ملازم أول.

وقالت مصادر أمنية وطبية في العريش إن مجندا قتل أيضا في التفجير لكن بيان الداخلية لم يتضمن أي إشارة لذلك.

وأعلنت جماعة ولاية سيناء المتشددة مسؤوليتها عن الهجوم.

والأربعاء قتل أربعة من رجال الجيش بينهم ضابط عندما انفجرت عبوة ناسفة مزروعة على طريق في عربة مدرعة على أطراف مدينة العريش.

وقتل متشددون يتمركزون في المنطقة المئات من رجال الجيش والشرطة منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في منتصف عام 2013 إثر احتجاجات حاشدة على حكمه.

وأعلنت ولاية سيناء التي بايعت تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد مسؤوليتها عن أغلب هذه الهجمات. وكانت الجماعة تعرف في السابق باسم أنصار بيت المقدس.

ومنذ سبتمبر 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية، حملة عسكرية موسعة، لتعقب العناصر "الإرهابية والتكفيرية"، في عدد من المحافظات، وخاصة سيناء، وتتهمهم، بالوقوف وراء استهداف عناصرها، ومقراتها الأمنية في شبه جزيرة سيناء.

1