مقتل ضابط وإصابة مجند في أحدث حلقة عنف بسيناء

الخميس 2015/04/16
سيناء تعد مركز حركة تمرد يشنها تنظيم الولاية الإرهابي

القاهرة- قتل ضباط صف بالجيش المصري وأصيب مجند بجروح الخميس عندما انفجرت عبوة ناسفة في عربة مدرعة بشمال سيناء وذلك في أحدث حلقة من أعمال العنف في المنطقة. وقالت المصادر إن الهجوم وقع في بلدة الشيخ زويد.

ويعد شمال سيناء مركز حركة تمرد يشنها اسلاميون وسقط فيها مئات القتلى من رجال الجيش والشرطة منذ منتصف عام 2013 عندما عزل الجيش الرئيس محمد مرسي في أعقاب احتجاجات شعبية واسعة.

وقد شهدت مصر مقتل ستة عسكريين اصابة اثنان اخران بجروح الاحد في انفجار عبوة ناسفة استهدفت مدرعة كانوا يستقلونها في شمال سيناء وذلك في هجوم تبناه فرع تنظيم الدولة الاسلامية في شمال سيناء.

وتبنت مجموعة "ولاية سيناء" في حساب منسوب لها على شبكة تويتر هذا التفجير مؤكدة انه "تم تفجدير الية لجيش الردة ما ادى لهلاك واصابة من فيها".

وتشهد شمال سيناء منذ اشهر عدة اعتداءات ضد الجيش يتبناها هذا التنظيم. ويرد الجيش المصري بحملات في شمال سيناء يستخدم فيها طائرات الاباتشي. واعلنت السلطات المصرية خلال الاشهر الاخيرة مقتل بضع مئات من الجهاديين في شمال سيناء الا انه تعذر تاكيد ذلك من مصادر مستقلة.

وتؤكد السلطات المصرية مقتل مئات من رجال الامن والجنود في هجمات عبر البلاد لكن الاعتداءات الاكثر دموية تقع في شمال سيناء. وتبنى فرع تنظيم الدولة الاسلامية في شمال سيناء خمسة هجمات متزامنة ضد حاجز للجيش في شمال سيناء في الثاني من ابريل الجاري ادت الى مقتل 15 جنديا على الاقل.

وينشط "الدولة الاسلامية" في شمال سيناء وكذلك على الحدود الغربية لمصر من خلال الفرع الليبي لهذا التنظيم في ليبيا التي تشهد حالة من الفوضى.

وفي يناير، جددت مصر حالة الطوارئ وحظر التجول في قسم من شمال سيناء بما يشمل المنطقة الحدودية مع غزة لثلاثة اشهر اضافية بعد فرضه لمدة مماثلة بعد هجوم تشرين الاول الدامي الذي قتل فيه 30 جنديا.

لكن هذا لم يمنع استمرار الهجمات حيث وقعت هجمات ضد قوات الامن في قلب العريش نفسها في وقت حظر التجوال. كما قررت السلطات المصرية بعد هذا الاعتداء اقامة منطقة عازلة بينها وبين قطاع غزة بعمق كيلومتر واحد وطول 13,5 كلم.

وتعتبر السلطات المصرية ان اقامة هذه المنطقة العازلة ستتيح مراقبة افضل للمنطقة الحدودية وستمنع استخدام الانفاق لنقل الاسلحة او تسلل مسلحين من قطاع غزة الى شمال سيناء.

وبث الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية الأسبوع الماضي تسجيل فيديو جديدا لاعدام شخص بقطع الرأس وقتل جندي مصري كان خطف في هجوم في شبه جزيرة سيناء.

ولا يتضمن التسجيل الذي بث على مواقع التواصل الاجتماعي اي معلومات عن الرجل الذي قتل بقطع الرأس. لكن جهاديي انصار بيت المقدس يقتلون بهذه الطريقة "الجواسيس"، اي الذين يتهمونهم بالتعاون مع الجيشين المصري والاسرائيلي

1