مقتل طيار بعد اقتحام مقاتلات تركية للأجواء اليونانية

الطائرة من طراز ميراج سقطت في البحر أثناء عودتها من مهمة لاعتراض مقاتلات تركية.
الجمعة 2018/04/13
اغتراق تركي

أثينا – قضى طيار يوناني الخميس، في تحطم مقاتلته في بحر إيجة، أثناء عودته من مهمة لاعتراض طائرات تركية استباحت المجال الجوي لبلاده، في خطوة استفزازية تركية جديدة تأتي غداة اعتقال السلطات في أنقرة لجنديين يونانيين بدعوى تجاوزهما الحدود التركية.

وأعلن بانوس كامينوس هذا النبأ في تغريدة عبر تويتر مؤكدا أن البلاد “في حداد على طيار سقط دفاعا عن سيادة اليونان ووحدة أراضيها”.

وسقطت الطائرة من طراز ميراج بحسب التلفزيون اليوناني في البحر أثناء عودتها من مهمة لاعتراض مقاتلات تركية، فيما ذكرت تقارير إعلامية أن الطائرة تحطمت عندما كانت تقوم بدورية مع مقاتلة أخرى قرب جزيرة سكيروس.

وتكثفت وتيرة هذه الدوريات في الأشهر الأخيرة بعد أن اتهمت اليونان حليفها في حلف شمال الأطلسي بمضاعفة انتهاكات مجالها الجوي والبحري في بحر إيجة في أجواء من التوتر الثنائي المتنامي.

ويعود آخر حادث في المنطقة إلى ليلة الاثنين الثلاثاء عندما أطلق جنود يونانيون عيارات تحذيرية لإبعاد مروحية تركية كانت تحلق بلا أضواء فوق جزيرة رو على الحدود بين البلدين في بحر إيجة. وتوترت الأجواء بشكل ملحوظ بين البلدين بعد أن رفض القضاء اليوناني تسليم ثمانية عسكريين أتراك فروا إلى اليونان إثر الانقلاب الفاشل في يوليو 2016، فيما صعّدت أثينا أيضا من لهجتها بسبب استمرار حجز جنديين يونانيين منذ شهر في تركيا، دخلا عن طريق الخطأ إلى الأراضي التركية خلال دورية على الحدود.

واحتجزت تركيا الجنديين اليونانيين بعد عبورهما الحدود المشتركة واعتقلتهما رسميا بعد ذلك بتهمة التجسس، فيما يقول الجنديان إنهما كانا يتتبعان آثار أقدام وسط الثلوج الكثيفة، والتي ربما خلفها مهاجرون، وعبرا الخط بطريق الخطأ.

ويرى متابعون أن النظام التركي بقيادة رجب طيب أردوغان يحاول باحتجازه للجنديين اليونانيين، مقايضة أثينا التي رفضت في وقت سابق تسليمه جنودا أتراكا لجأوا إليها وتتهمهم السلطات في أنقرة بتدبير عملية الانقلاب الفاشل.

وفي ظل هذه الأجواء المشحونة، دعت أثينا ونيقوسيا الشركاء الأوروبيين إلى إدانة، الأعمال غير المشروعة، لتركيا في بحر إيجة وشرقي المتوسط، خلال القمة الأخيرة للاتحاد الأوروبي نهاية مارس الماضي.

5