مقتل عزة الدوري في عملية أمنية في تكريت

الجمعة 2015/04/17
سيتم إجراء اختبار دي.إن.إيه للتأكد من جثة الدوري

صلاح الدين(العراق) - قال محافظ صلاح الدين، شمالي العراق، رائد ابراهيم الجبوري، إن عزة إبراهيم الدوري زعيم حزب البعث المنحل ونائب الرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، قتل في عمليات للجيش شرق مدينة تكريت مركز المحافظة.

وقال الجبوري، إن "مقاتلين أبطال نفذوا عملية استباقية في منطقة حمرين شرق مدينة تكريت أسفرت عن مقتل الدوري".

وأشار محافظ صلاح الدين إنه سيتم إجراء اختبار دي.إن.إيه لتأكيد أن الجثة جثة عزة الدوري.

كما أرسل محافظ صلاح الدين صورًا عبر البريد الإلكتروني للصحفيين تظهر جثة لشخص يشبه الدوري لحد كبير لكن لم يتسن التأكد منها.

وحتى الساعة 12:30 تغ لم يعلن الحزب أو جناحه المسلح (جيش رجال الطريقة النقشبندية) تأكيد أو نفي أو أية معلومات حول الأمر.

والدوري، وهو الرجل الثاني في نظام صدام حسين، أحد المطلوبين على قائمة الولايات المتحدة لشخصيات النظام السابق والذي بقي طيلة الفترة الماضية مختفيا باستثناء البيانات الرسمية التي ينشرها والتي دعم في بعضها تنظيم "داعش" عقب سيطرته على مدن عدة في العراق.

ولعدة مرات نسبت إليه تسجيلات صوتية وظهر في تسجيل مرئي يوم 7 نيسان 2012 بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لتأسيس حزب البعث.

وكان آخر تسجيل صوتي للدوري بمناسبة الذكرى الثامنة والستين لمولد حزب البعث وتناقلته وسائل إعلام عراقية محلية وأخرى دولية.

وقد أثار الخطاب الذي ألقاه موجة من النقاشات في أوساط البعثيين بالعراق رغم ما يتعرضون له من تضييق وملاحقات واجتثاث، وذلك لما تضمّنه من "وقفات صادمة" كما وصفها مراقبون سياسيون.

وقد كان خطاب الدوري الأخير، بحسب محللّين، أكثر بكثير من مجرّد تسريب لقيادي بعثي هارب؛ إنه عبارة عن «مانيفاستو» لحزب بعث جديد متحرر من أخطاء الماضي ومتخفف من أعباء فترة الحكم، ومتصالح مع أطراف ودول كان على خلاف حاد معها وصل مرتبة العداء.

1