مقتل عسكريين أميركيين وجنوب أفريقي بالأردن في ذكرى تفجيرات عمان

الثلاثاء 2015/11/10
شبهة العمل الإرهابي واردة في حادثة إطلاق النار بمركز تدريب الشرطة بمعان

عمان - قتل عسكريان إثنان وآخر من جنوب أفريقيا ومستخدم مدني أردني وأصيب سبعة آخرون إثر قيام ضابط أردني بإطلاق النار عليهم في مركز لتدريب الشرطة شرق عمان، قبل أن تقتله عناصر من الشرطة، في حادث هو الأول من نوعه.

ويأتي هذا الحادث بالتزامن مع الذكرى العاشرة لتفجيرات عمان التي أوقعت 57 قتيلا والعشرات من الجرحى، وتبناها فرع تنظيم القاعدة في العراق آنذاك.

وقال وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام محمد المومني، وهو أيضا الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية إن ” شرطيا أردنيا قتل ثلاثة مدربين متعاقدين مع الأمن العام بينهم أميركيان وآخر من جنوب أفريقيا إضافة إلى مستخدم مدني أردني وإصابة سبعة آخرين بجروح أحدهم في حالة حرجة في مركز لتدريب الشرطة”.

وأوضح أن “قوات الشرطة تعاملت مع الحادث وقتلت المهاجم”، مؤكدا “التحقيقات جارية لمعرفة دوافع الجريمة وظروف الحادث”.

وقال مصدر مقرب من عائلة مطلق النار، مفضلا عدم الكشف عن اسمه، إنه “ضابط برتبة نقيب ويدعى أنور أبوزيد وأن لا علاقة له بأي تنظيم إرهابي كداعش”.

وأضاف أن “العائلة (وهي من محافظة جرش 51 كلم شمال عمان) تعيش في حالة صدمة وأن الأجهزة الأمنية تحقق معها في الحادث”.

وبحسب مواقع اخبارية، فإن الضابط أب لطفلين يبلغان من العمر عامين وأربعة أعوام.

والمركز الذي وقع فيه الحادث يدعى المركز الأردني الدولي لتدريب الشرطة ويقع على بعد 30 كلم شرق عمان وسبق أن دربت فيه قوات من الشرطة العراقية وقوات الأمن الوطني والحرس الرئاسي الفلسطيني خلال السنوات القليلة الماضية.

ويتزامن الحادث مع الذكرى السنوية العاشرة لتفجيرات عمان والتي أحياها العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا الاثنين مع أسر الضحايا.

ووقعت تفجيرات عمان في التاسع من نوفمبر من عام 2005 في ثلاثة فنادق “الراديسون ساس” و“حياة عمان” و“دايز أن”، وراح ضحيتها 57 شخصا بالإضافة إلى إصابة نحو 200 آخرين.

وتبنى تنظيم القاعدة في العراق آنذاك، بزعامة الأردني أبومصعب الزرقاوي (قتل في عملية خاصة أميركية 2006) العملية.

وجدير بالذكر أن هذا الفرع من القاعدة كان قد تخلى مع زعيمه الجديدة أبوبكر البغدادي، عن مبايعة أيمن الظواهري (زعيم تنظيم القاعدة) وبات تنظيما منفصلا يحمل اسم “الدولة الإسلامية”.

ويشارك الأردن في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش الذي بات يسيطر على مناطق شاسعة من سوريا والعراق المجاورتين. وقد شدد الأردن على مدار الأشهر الأخيرة من إجراءاته على حدوده مع سوريا واعتقل وسجن العشرات من الجهاديين.

2