مقتل عشرين مدنيا جرّاء قصف مدفعي تركي شمال سوريا

الأحد 2016/08/28
مدنيون ضحايا القصف التركي

بيروت - قتل عشرون مدنيا على الاقل واصيب نحو خمسين اخرين بجروح الاحد جراء قصف مدفعي وجوي تركي على قرية في شمال سوريا، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "قتل عشرون مدنيا على الاقل واصيب نحو خمسين اخرين بجروح جراء قصف مدفعي وجوي تركي صباح الاحد على قرية جب الكوسا الواقعة جنوب مدينة جرابلس السورية الحدودية مع تركيا".

وقالت مصادر أمنية إن الطائرات الحربية والمدفعية التركية قصفت أهدافا تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية في شمال سوريا الأحد في الوقت الذي تمضي فيه تركيا قدما في حملتها عبر الحدود التي بدأتها الأسبوع الماضي مع حلفائها من مقاتلي المعارضة السوريين.

ولم يرد تعليق فوري من وحدات حماية الشعب الكردية إلا أن قوات متحالفة معها قالت السبت إنه لم تكن هناك أي جماعات كردية في المناطق التي استهدفتها القوات التركية أو حلفاؤها. وتقول تركيا إن حملتها ضد تنظيم الدولة الإسلامية وتهدف أيضا إلى منع القوات الكردية من توسيع الأراضي التي تسيطر عليها.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد إن طائرات حربية تركية قصفت مناطق شمالي مدينة منبج الواقعة جنوبي جرابلس التي سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية المتحالفة مع الأكراد الشهر الجاري في عملية مدعومة من الولايات المتحدة.

وأفاد إن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بحالات خطرة، بالإضافة إلى أن ما لا يقل عن 4 مقاتلين من مجلس جرابلس العسكري قتلوا وأصيب آخرون بجراح.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أن الاشتباكات في الريف الجنوبي لمدينة جرابلس بريف حلب الشمالي الشرقي، استمرت حتى ساعات الفجر الأولى بين مقاتلي مجلسي جرابلس ومنبج العسكريين من جهة، والقوات التركية ومقاتلي الفصائل المدعومة منها من جهة اخرى.

وقال المرصد إن الاشتباكات تركزت في قرية العمارنة الواقعة نحو 8 كلم إلى الجنوب من مدينة جرابلس، حيث فشلت القوات التركية والفصائل في السيطرة على قرية العمارنة، فيما تمكن مقاتلو المجلسين العسكريين، من إعطاب 3 دبابات وآليات تركية.

واشار المرصد إلى أن الاشتباكات ترافقت مع قصف للدبابات والطائرات التركية على القرية على المنطقة ذاتها، ومعلومات مؤكدة أن الاشتباكات خلفت خسائر بشرية في صفوف الجانبين، في حين استهدفت طائرات تركية مناطق تسيطر عليها قوات سورية الديمقراطية ومجلس منبج العسكري المدعوم منها في ريف منبج الشمالي.

1