مقتل عنصرين من الأمن في حادث اطلاق نار في القطيف

الأربعاء 2015/11/18
القوات الامنية السعودية تواصل مساعيها للتصدي للعمليات الارهابية داخل المملكة

الرياض - قتل عنصرا امن سعوديان فجر الاربعاء بإطلاق نار مجهول المصدر في المنطقة الشرقية ذات الغالبية الشيعية، بحسب ما افادت وزارة الداخلية.

ونقلت وكالة الانباء السعودية الرسمية عن المتحدث الامني باسم الوزارة قوله "عند الساعة الواحدة من صباح الاربعاء (...) تعرضت إحدى دوريات الأمن بمحافظة القطيف لإطلاق نار من مصدر مجهول أثناء أدائها لمهامها الميدانية بالقرب من أحد المواقع الزراعية بمدينة سيهات".

واضاف ان اطلاق النار "نتج عنه استشهاد العريف جابر علي محمد المقعدي، والجندي أول محارب الليهيبي غريب الشراري".

واكد المتحدث ان شرطة محافظة القطيف بدأت بتنفيذ "إجراءات الضبط الجنائي للجريمة الإرهابية، والتحقيق فيها".

ويأتي اطلاق النار بعد اكثر من اسبوع على اصابة هنديين ورجل شرطة في اطلاق نار استهدف دورية للشرطة في حي الخويلدية بالقطيف.

وتزايدت الهجمات التي تتعرض لها قوات الامن السعودية في الاشهر الاخيرة ونسبت غالبيتها الى تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مناطق واسعة في العراق وسوريا.

وشهدت المنطقة الشرقية التي تتركز فيها الاقلية الشيعية في البلاد، احتجاجات في العام 2011، تطورت الى اعمال عنف في 2012 حيث قتل 24 شخصا بينهم اربعة شرطيين على الاقل بحسب ناشطين سعوديين.

وزادت وتيرة التظاهرات الاحتجاجية في المنطقة الشرقية بعد القاء القبض على رجل الدين الشيعي الشيخ نمر النمر الذي تعتبره السلطات المحرض الاول على التظاهرات. وخفت حدة التوتر في اغسطس 2012.

ولا تزال السلطات تتعقب بعض المطلوبين من لائحة تضم 23 اسما لمتهمين باثارة اضطرابات في المنطقة الشرقية. وخلال الاعوام الماضية، قتل عدد من المطلوبين في تبادل لاطلاق النار، وتم توقيف آخرين.

وتعرض الشيعة في المملكة خلال الاشهر الماضية لسلسلة اعتداءات بينها تفجيرات انتحارية واطلاق نار تبناها تنظيم الدولة الاسلامية.

1