مقتل فلسطيني بالرصاص بعد طعنه إسرائيلية

الاثنين 2016/01/18
ارتفاع عدد القتلى الفلسطينيين إلى 162 قتيلا

رام الله- قتل الجيش الاسرائيلي بالرصاص الاثنين شابا فلسطينيا، قال إنه طعن إسرائيلية داخل مستوطنة في الضفة الغربية وأصابها بجروح.

وذكرت مصادر فلسطينية أن فلسطينيا لم تعرف هويته على الفور قتل بإطلاق نار من قوات إسرائيلية في مستوطنة "تقوع" جنوب شرق بيت لحم.

في المقابل قالت الإذاعة الإسرائيلية العامة إن الفلسطيني قتل بعد أن طعن إسرائيلية اسمها دفنا مئير وهي ممرضة في الثامنة والثلاثين وام لستة اولاد، بسكين وأصابها بجروح خطيرة.

وبذلك ارتفع عدد القتلى الفلسطينيين إلى 162 قتيلا جراء موجة التوتر المستمرة مع إسرائيل منذ مطلع أكتوبر الماضي.

وكانت إسرائيلية قتلت مساء الأحد جراء تعرضها للطعن من فلسطيني تمكن من الفرار داخل مستوطنة عوتنيئيل جنوب الخليل.

وشن الجيش الإسرائيلي حملة مداهمات واسعة في مناطق متفرقة من الضفة الغربية للبحث عن الفلسطيني منفذ عملية الطعن خصوصا في الخليل. وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الجيش اعتقلت فجر الاثنين 27 فلسطينيا.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو عبر فيسبوك "سنعثر على الارهابي وسيدفع ثمنا غاليا لعملية القتل المقتية هذه".

وهذا الهجوم هو الاول الذي ينفذ داخل منزل في مستوطنة اسرائيلية منذ بدء موجة العنف في اسرائيل والاراضي الفلسطينة المحتلة.

ومنذ الاول من اكتوبر، قتل 155 فلسطينيا، بالاضافة الى 24 اسرائيليا واميركي واريتري في اعمال عنف تخللتها عمليات طعن ومحاولات طعن ومواجهات بين فلسطينيين واسرائيليين واطلاق نار، وفقا لتعداد لوكالة فرانس برس.

وشهدت الخليل، بؤرة التوتر بجنوب الضفة الغربية، وحيث يقيم حوالي 500 مستوطن يهودي وسط 200 الف فلسطيني، عددا كبيرا من الهجمات التي ارتكبت خصوصا بالسلاح الابيض لكن ايضا بالاسلحة النارية والدهس بالسيارات.

إلى ذلك قالت مؤسسة "الضمير لحقوق الإنسان" في الضفة الغربية إن السلطات الإسرائيلية "تماطل" في تسليم جثامين قتلى فلسطينيين قضوا في موجة التوتر الحالية في مدينة القدس.

وحسب المؤسسة، فإن تلك السلطات تواصل احتجاز جثامين 10 قتلى من شرق القدس ولا تزال ترفض تحديد مواعيد لتسليمهم إلى عائلاتهم من أجل دفنهم.

1