مقتل قائد عسكري في مواجهات مع الحوثيين بعدن

الأربعاء 2015/05/06
قتلى وجرحى في مواجهات عنيفة في عدن بين المقاومة الشعبية والحوثيين

عدن - قتل قائد القوات الموالية للرئيس اليمني المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي في ثلاث محافظات جنوبية الاربعاء بعد ان اصيب برصاص قناص في مدينة عدن بحسب ما افاد مسؤول في الجيش.

وقال المصدر ان اللواء الركن علي ناصر هادي (لا تربطه علاقة قرابة بالرئيس)، قتل بينما كان ينظم صفوف "المقاومة الشعبية" المناهضة للحوثيين في حي التواهي بوسط عدن الذي يتعرض لهجوم من قبل الحوثيين وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وكان هذا الضابط الكبير عين قائدا للمنطقة العسكرية الرابعة التي تضم محافظات عدن ولحج وابين، من قبل الرئيس هادي بعد لجوئه الى الرياض في مارس الماضي مع بدء العملية العسكرية ضد الحوثيين.

وأضاف المصدر أن اللواء ناصر كان متواجدا في الصفوف الأمامية للمقاومة، وقتل جراء إصابته بنيران قناصة مسلحي الحوثي والقوات الموالية لهم”. وأوضح أن مجلس المقاومة الشعبية سيصدر بياناً رسميا بشأن الحادثة، دون أن يحدد موعدا لذلك.

و”المقاومة الشعبية” تتكون غالبيتها من أهالي محافظات جنوبية الذين يرفضون التواجد الحوثي في محافظاتهم، وتنضم إليها في كثير من العمليات “اللجان الشعبية” الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.

وقتل سبعة من المقاتلين الموالين لهادي وأصيب 95 بجروح في المعارك التي دارت خلال الساعات الـ24 الاخيرة في عدن بحسب ما افاد المسؤول الطبي الخضر لصور.

وأفادت مصادر عسكرية ان المعارك والغارات اسفرت عن مقتل 17 شخصا في معسكر الحوثيين وحلفائهم اضافة الى مقتل خمسة مقاتلين اضافيين في محافظة الضالع الجنوبية شمال عدن.

وذكر شهود ان العديد من سكان عدن يحاولون الهرب من القتال ويستخدمون زوارق صغيرة للهروب عبر البحر. وذكر شهود ان عددا من السكان لقوا حتفهم بعد ان اصيب مركبهم برصاص.

إلى ذلك أفادت مصادر محلية يمنية، الأربعاء، بأن طيران التحالف العربي قصف مناطق متعددة في مدينة صعدة المعقل الرئيسي لجماعة أنصار الله الحوثية شمال البلاد.

وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن طائرات التحالف شنت أعنف الغارات منذ مساء أمس الثلاثاء وحتى الاربعاء في منطقة الطلح، وكتاف بمدينة صعدة، مشيرين إلى أن تلك الغارات أسفرت عن مقتل ثلاث نساء وأربعة أطفال في منطقة كتاف.

وأكد سكان محليون لـ (د.ب.أ) أن غارات التحالف قصفت أيضاً منزل مواطن يدعى عبدالله الابي الواقع بجوار المركز الثقافي في المدينة، ما أدى إلى تدمير المنزل ومقتل أسرة مكونة من 27 فرداً.

وتستمر طائرات التحالف العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية بشن غاراتها الجوية على مواقع تسيطر عليها جماعة أنصار الله الحوثية في عدة مناطق يمنية، إلا أن بعض تلك الغارات استهدفت مدنيين وأسفرت عن مقتل وإصابة العشرات.

ويأتي ذلك في الوقت الذي لا تزال فيه الاشتباكات العنيفة مستمرة ما بين مسلحي الحوثي، والمقاومة الشعبية في عدن وتعز ومأرب والضالع.

1