مقتل قادة بارزين لجبهة النصرة في غارة جوية شنها النظام

الجمعة 2015/03/06
أبو همام الشامي القائد العسكري العام لجبهة النصرة

دمشق- قتل "عدد من القادة البارزين" في جبهة النصرة، الفرع السوري لتنظيم القاعدة، في هجوم لم تتضح في الحال طبيعته او الجهة التي نفذته واستهدف الخميس اجتماعا لهم في محافظة ادلب في شمال غرب سوريا، كما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد في بيان ان الهجوم استهدف "اجتماعا لقياديين من جبهة النصرة" في إدلب "ما أدى لمصرع عدد من القادة البارزين بجبهة النصرة".

ولفت المرصد الى انه لم تتضح له في الحال طبيعة الهجوم ولا "ما إذا كان الاستهداف من قبل التحالف العربي - الدولي أو النظام السوري".

غير ان واشنطن نفت ان تكون طائراتها او طائرات التحالف الذي تقوده شنت اي غارة في المنطقة مؤخرا. واشار المرصد الى "تضارب في المعلومات حول مصير أبو محمد الجولاني، أمير جبهة النصرة الذي وردت معلومات حول تواجده في مكان الاستهداف".

من جهته قال المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل ستيفن وورين "لا يمكننا ان نؤكد التقارير الصحفية بشأن مقتل قادة بارزين في النصرة قرب محافظة ادلب". واضاف "لا الولايات المتحدة ولا التحالف شنا غارات جوية قرب هذا المكان في الايام الاخيرة".

وكانت وسائل اعلام حكومية سورية ذكرت أن الجيش السوري نفذ عملية أسفرت عن مقتل القائد العسكري العام لجبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة أمس الخميس في شمال غرب البلاد.

وقتل أبو همام الشامي في انفجار استهدف اجتماعا لقادة جبهة النصرة في محافظة ادلب. وقالت مصادر من المعارضة إن ثلاثة قياديين في الجبهة على الأقل قتلوا في الانفجار.

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) عن مراسلها قوله إن أبو همام قتل مع "عدد من متزعمي التنظيم خلال عملية نوعية للجيش في الهبيط بريف إدلب."

وذكرت مصادر المعارضة ان الاجتماع المستهدف لقادة النصرة عقد في سلقين على بعد نحو 100 كيلومتر من الهبيط. وقال المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتابع الحرب السورية ان هناك أنباء متضاربة عن المكان الذي قتل فيه أبو همام.

كما نقلت وكالة (سانا) عن مصدر عسكري ان وحدات من الجيش "نفذت ضربات مكثفة على أوكار وتجمعات لمسلحي جبهة النصرة وغيرها من الجماعات الاسلامية في منطقة أبو الظهور الواقعة إلى الشمال الشرقي من الهبيط.

وفي وقت سابق ذكرت مصادر المعارضة أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قتل أبو همام في غارة جوية. لكن متحدثا باسم التحالف قال إنه لم ينفذ أي غارات جوية في إدلب خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وأكد أبو أنس الشامي الناطق الرسمي باسم المكتب الإعلامي لجبهة النصرة نبأ مقتل أبو همام الشامي القائد العسكري البارز في صفوف جبهة النصرة بقصف جوي من قبل طائرات التحالف قرب قرية سلقين بريف ادلب، حيث قضى مع ثلاثة أشخاص أخرين بينهم اثنين من مرافقيه الشخصيين.

وقال الشامي إن أبو همام كان قائداً في معسكر الفاروق بأفغانستان، وهو يشغل منصب عضو مجلس شورى لدى جبهة النصرة.ويعد أبو همام الشامي من القيادات التاريخية في تنظيم القاعدة.

وقد سافر إلى أفغانستان عام 1999 والتحق هناك بمعسكر الغرباء، التابع للشيخ أبي مصعب السوري. وقد التحق في القتال بسوريا وعين مسؤولاً عسكرياً عاماً لجبهة النصرة.

وكانت جبهة النصرة قد وسعت المناطق التي تسيطر عليها في محافظة إدلب خلال الاشهر القليلة الماضية وانتزعت السيطرة على أراض كانت تسيطر عليها جماعات معارضة سورية تلقى دعما غربيا.

وقالت مصادر ان قادة جبهة النصرة يفكرون في قطع صلاتهم بالقاعدة لتشكيل كيان جديد تدعمه دول الخليج التي تسعى للاطاحة بالرئيس السوري بشار الاسد.

من جانب آخر، ألمح المبعوث الأممي إلى سورية ستيفان دي ميستورا إلى أنه مستعد للتفاوض مع جبهة النصرة لتكون جزءا من جهوده للتوصل إلى هدنة مؤقتة في مدينة حلب.

وصرح دي ميستورا انه يريد الحديث مع الجميع من اجل الحفاظ على حياة الناس في المدينة التي مزقتها الحرب...وأعرب عن أمله في أن تستجيب جبهة النصرة.

1