مقتل قياديين بارزين في حركة طالبان باكستان

الاثنين 2015/01/05
الولايات المتحدة تستأنف هجماتها تزامنا مع شن الجيش الباكستاني حملة ضد طالبان

بيشاور (باكستان) - كشف مسؤولون باكستانيون، أمس الأحد، عن مقتل قياديين بارزيين لحركة طالبان باكستان رفقة خمسة مقاتلين آخرين في ضربات جديدة لطائرة أميركية دون طيار في قلب المناطق القبلية التي تعد معقلا للجهاديين شمال غرب باكستان على حدود أفغانستان.

وذكر المسؤولون أن الضربات استهدفت مخبأً لحافظ غول بهادور أمير الحركة في المنطقة القبلية والذي يتمتع بنفوذ كبير، فضلا عن استهداف معسكر لزعيم أوزبكي موالٍ لطالبان يعتقد أنه كان هناك لحظة الهجوم في المنطقة القبلية شمال وزيرستان.

وقال مسؤول كبير في الاستخبارات الباكستانية لوكالة الصحافة الفرنسية، طالبا عدم كشف هويته، إن “طائرة مسيرة أميركية أطلقت صاروخين أصاب أحدهما معسكرا وسيارة في الوارا ماندي شمال وزيرستان ما أدى إلى مقتل ستة إرهابيين”.

وتأتي هذه الضربات بعد الهجوم الدموي الذي تعرضت له مدرسة عسكرية في بيشاور كبرى مدن شمال غرب باكستان، منتصف الشهر الماضي، أسفر عن سقوط عشرات القتلى في أسوأ هجوم للمتشددين في تاريخ البلاد، حيث تسعى باكستان إلى تشديد حملتها في مواجهة مسلحي طالبان.

واستأنفت الولايات المتحدة هجماتها بالطائرات دون طيار تزامنا مع شن الجيش الباكستاني حملة ضد طالبان قبل ستة أشهر بعد أن توقفت لأشهر لدخول حكومة إسلام آباد، مطلع العام الماضي، في مفاوضات سلام مع قادة الحركة باءت بالفشل.

وكانت واشنطن تطالب باكستان على مدى سنوات بالقضاء على المسلحين في منطقة شمال وزيرستان التي تنطلق منها هجمات ضد القوات الدولية.

إلى ذلك، أظهر تقرير صادر عن معهد أبحاث الأمن والحرب في باكستان أن الطائرات دون طيار الأميركية شنت 25 غارة جوية على الأراضي الباكستانية العام الماضي، تسببت في مقتل 153 شخصا وجرح 64 آخرين.

وأشار التقرير إلى أن الولايات المتحدة شنت 416 غارة جوية بطائرات دون طيار منذ عام 2000، تسببت في مقتل أكثر 3450 شخصا.

وتؤكد الأرقام الرسمية الصادرة عن السلطات الباكستانية مقتل أكثر من خمسين ألف شخص في الحرب ضد الإرهاب منذ عام 2002، منهم أربعة آلاف ينتمون للعناصر الأمنية.

5