مقتل قيادي بالمقاومة الشعبية جنوب اليمن

الخميس 2015/12/31
معارك لا تزال دون حسم

عدن - قال سكان ومصادر الخميس إن مسلحين مجهولين قتلوا قياديا كبيرا بالمقاومة الشعبية الجنوبية في اليمن وأربعة أشخاص كانوا برفقته في مدينة عدن بجنوب البلاد.

وفتح مهاجمون في عربة وعلى دراجة نارية النار على سيارة أحمد الإدريسي القيادي الكبير في المقاومة الجنوبية المؤيدة للحكومة على طريق رئيسي في حي المنصورة في وقت متأخر الأربعاء.

جاء الهجوم بعد أيام من اغتيال قاض بارز في نفس الشارع وتفجير مقر حزبي مما يسلط الضوء على الفوضى الأمنية في العاصمة المؤقتة للحكومة اليمنية.

والمقاومة الجنوبية حليف رئيسي للتحالف العربي الخليجي الذي يقصف الحوثيين المتحالفين مع إيران في العاصمة صنعاء وفي شمال اليمن.

وتدخل التحالف في الحرب الأهلية اليمنية في 26 مارس لدعم حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي بعد أن طردها الحوثيون من عدن.

وتعتقد السعودية وحلفاؤها أن الحوثيين وكلاء لإيران منافستها الرئيسية بالمنطقة وهو أمر تنفيه طهران والحوثيون.

وقتل ما يقرب من ستة آلاف شخص في الصراع وعلى الرغم من أن المقاومة الجنوبية والقوات البرية الخليجية طردت الحوثيين من عدن في يوليو ومهدت الطريق لعودة هادي فإن المعارك في أنحاء البلاد مازالت دون حسم منذ شهور في حين يبقى الحل الدبلوماسي بعيد المنال.

وانتشرت قوات من الجيش والشرطة بشكل مكثف في عدن غداة هجوم مسلح على مقر حزب الاصلاح بالمدينة.

الهجوم وقع على مقربة من مبنى البنك المركزي في عدن وتوقف بعد أن أطلق حراس أمن قذيفة صاروخية على سيارة قادمة ورد أنها ملغومة.

اشتعلت السيارة قبل أن تصل المبنى ولحقت أضرار طفيفة بمبنى الحزب والبنك المركزي. وأُصيب ثلاثة مدنيين بجراح.

ووقع تبادل لاطلاق النار بين أفراد الأمن ومهاجمين مسلحين. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري قُتل محافظ عدن وستة من موكبه في هجوم بسيارة ملغومة. وأعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن الهجوم.

وذكر تنظيم الدولة الإسلامية في بيان بثه على الانترنت أنه فجر سيارة ملغومة أثناء مرور موكب المحافظ في حي التواهي بعدن وتوعد بشن المزيد من العمليات ضد "رؤوس الكفر في يمن الإيمان والحكمة".

وصعدت الذراع المحلية للتنظيم المتشدد عملياتها منذ نشوب الحرب الأهلية في اليمن لتتحول إلى منافس قوي لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي كان يمثل الجماعة المتشددة الرئيسية في البلاد في السنوات الأخيرة.

1