مقتل قيادي في جبهة فتح الشام في غارة جوية بسوريا

الجمعة 2016/09/09
جيش الفتح يجمع فصائل إسلامية أهمها حركة أحرار الشام

سوريا- اعلنت جبهة فتح الشام، جبهة النصرة سابقا قبل فك ارتباطها بتنظيم القاعدة، على حسابها على موقع تويتر مساء الخميس مقتل القائد العام لتحالف "جيش الفتح" في غارة جوية في محافظة حلب بشمال سوريا.

وجاء في تغريدة على حساب التنظيم الجهادي "استشهاد القائد العام لجيش الفتح الشيخ أبو عمر سراقب إثر غارة جوية في ريف حلب"، من دون اضافة تفاصيل.

وتحالف جيش الفتح يتألف من فصائل جهادية واسلامية تسيطر على كامل محافظة ادلب (شمال غرب) وتخوض حاليا معارك عنيفة مع قوات النظام في ريف حلب الجنوبي.

واكد المرصد السوري لحقوق الانسان ان "طائرات حربية مجهولة لا يعلم ما إذا كانت روسية أم تابعة للتحالف الدولي أم للنظام، استهدفت بضربات صاروخية مقراً كان يجتمع فيه قيادات بارزة في جيش الفتح في ريف حلب" من دون ان يتمكن من تحديد المكان الذي وقعت فيه الغارات.

وبحسب المرصد فقد اسفرت الضربات الجوية عن "مقتل ابو عمر سراقب وقيادي آخر في جيش الفتح هو أبو مسلم الشامي". وتسيطر الفصائل المقاتلة والجهادية على مناطق واسعة في ريف حلب الغربي.

كما أضافت المصادر أن القيادي الذي يعرف باسم أبو عمر سراقب قتل في منطقة ريفية بمحافظة حلب حيث تؤدي الجماعة دورا فعالا في المعارك الحالية ضد قوات الجيش السوري والفصائل الشيعية المدعومة من إيران في مدينة حلب. وقالت الجماعة إنه "استشهد" في غارة جوية في ريف حلب.

وتستهدف ضربات جوية مقاتلي جبهة النصرة في سوريا منذ أن بدأ التحالف بقيادة الولايات المتحدة عملياته العسكرية مما أدى إلى مقتل العشرات.

ويلقب ابو عمر سراقب ايضا بـ"ابو هاجر الحمص" و"ابو خالد لبنان"، وهو من مؤسسي "جيش الفتح" في ادلب في العام 2015 بالاضافة الى كونه بين اهم المسؤولين العسكريين في جبهة فتح الشام.

ويعد جيش الفتح التحالف الابرز ضد النظام السوري، اذ يجمع فصائل اسلامية، اهمها حركة احرار الشام و"فيلق الشام"، مع فصائل جهادية على رأسها جبهة فتح الشام والتي يقودها ابو محمد الجولاني.

وقاد ابو عمر سراقب وفق المرصد، معركة محافظة ادلب في العام 2015، والتي سيطر "جيش الفتح" على اثرها على كامل المحافظة.

كما قاد الهجوم ضد قوات النظام في جنوب حلب في نهاية يوليو والتي تمكن خلاله "جيش الفتح" من كسر الحصار عن احياء حلب الشرقية، قبل ان يعود ويخسر الاسبوع الحالي كافة المناطق التي سيطر عليها اثر تقدم للجيش السوري الذي اعاد فرض للحصار.

وكان ابو عمر سراقب احد اهم القيادات الجهادية ضمن تنظيم القاعدة في العراق، وقاتل الى جانب ابو مصعب الزرقاوي، وفق المرصد السوري. ويعد ايضا "مؤسس جبهة النصرة في لبنان".

وأبلغ مصدر إسلامي ان المتشددين كانوا في مخبأ سري في قرية كفر ناها عندما وقعت الغارة. ولم يكن زعيم الجبهة أبو محمد الجولاني موجودا في الاجتماع على الأرجح.

وكانت جبهة النصرة أعلنت في يوليو أنها أنهت علاقتها مع الشبكة العالمية المتشددة التي أسسها أسامة بن لادن لإزالة ذريعة استخدمتها القوى العالمية لمهاجمة المدنيين السوريين.

والخطوة فيما يبدو محاولة لاجتذاب السوريين الذين لديهم هواجس عميقة بشأن روابط النصرة مع القاعدة ووجود المتشددين الأجانب في صفوفها.

ورفضت واشنطن الخطوة وقالت إنها لم تغير موقفها بشأن الجماعة التي صنفتها منظمة إرهابية. وقالت واشنطن إن الخطوة تجميلية وإن إعادة التسمية لا تعني تخليها عن فكرها.

ويحاول وزير الخارجية الاميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرجي لافروف التوصل إلى اتفاق بشأن التعاون بين الجيشين الاميركي والروسي ضد الجماعات المتشددة العاملة في سوريا خاصة تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة سابقا.

1