مقتل مئات المتطرفين في حملة باكستان ضد طالبان

الاثنين 2014/11/17
تستهدف العملية العسكرية معقل المتشددين في إقليم وزيرستان

إسلام آباد - كشف ضباط باكستانيون كبار، أمس الأحد، عن مصرع مئات الأشخاص يشتبه في كونهم إسلاميون متشددون منذ بدء الحملة ضد حركة طالبان الباكستانية قبل خمسة أشهر، وفق وكالة “رويترز”.

وأوضح الميجر جنرال ظفر الله خان المسؤول عن إقليم وزيرستان شمال البلاد أن قوات الجيش قتلت قرابة 1200 مسلح منذ بدء العملية العسكرية ضد المتطرفين في منتصف يونيو الماضي، لكنه رفض عرض صور القتلى احتراما لحرمة الجثث، على حد قوله.

وذكر القائد العسكري أن 230 مسلحا اعتقلوا، مشيرا إلى مصادرة نحو 132 طنا من المتفجرات والأسلحة والذخيرة إلى جانب العديد من السيارات التي كان يستخدمها المسلحون في هجماتهم.

كما أوضح خان أن الكثير من المناطق التي دخلتها القوات تم تفخيخها من قبل المسلحين وأن الجنود تنقلوا من منزل إلى آخر لإبطال مفعول القنابل بعد أن تم إصدار أوامر لسكان الإقليم البالغ عددهم نحو أربعة ملايين شخص بمغادرة منازلهم قبل شن حملة كبرى على الإسلاميين لطردهم بشكل كامل.

وتستهدف العملية العسكرية المستمرة والتي لم يعلن المسؤول العسكري توقيت انتهائها، معقل المتشددين في إقليم وزيرستان الشمالية الجبلي الذي يقع على الحدود مع أفغانستان وأصبح منصة انطلاق لشن هجمات عنيفة على جانبي الحدود.

ويأتي هذا الإعلان بعد أيام من زيارة رئيس أفغانستان أشرف غاني إلى إسلام آباد للتحاور مع المسؤولين حول الخطط المستقبلية المحتملة بهدف الحد من كابوس الجماعات المتطرفة التي نغصت على سكان البلدين حياتهم منذ سنوات.

ويشير محللون إلى أن السلطات الباكستانية نجحت على الأقل في الوقت الحالي للتصدي للمسلحين عبر اعتمادها أسلوب الحرب الاستباقية ضدهم وهو ما يفسر نتاج هجماتها العسكرية على متطرفي طالبان منذ أشهر خصوصا وأن أماكن المواجهات وعرة.

وشن الجيش الباكستاني هجومه بالتزامن مع بدء انسحاب القوات الغربية من أفغانستان وفي وسط مدينة مير علي ثاني أكبر المدن في المنطقة لم يسلم أي مبنى تقريبا من القتال.

وقتل أربعة جنود وفقد ثمانية آخرون على الأقل بعد هجوم لمسلحين على نقطة تفتيش في منطقة داتا خيل بوزيرستان الشمالية.

5